الجزائر تتفق مع الصين على إعادة تفعيل المشاريع الكبرى

0 2٬762

اتفق وزير الخارجية صبري بوقادوم، مع نظيره الصيني أمس، على ضرورة دفع العلاقات الثنائية والمضي قدما في مشروع “الحزام والطريق”، واستئناف المشاريع الرئيسية.

وحسب ما نقلت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”، فقد أجرى وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، مكالمة مع نظيره الصيني، وانغ بي، تم خلالها التطرق لسبل تطوير العلاقات والتعاون الاستراتيجي بين الدولتين، حيث تم الاتفاق على ضرورة المضي قدما بالصداقة التقليدية بين الصين والجزائر واجب مشترك ويخدم مصالح الشعبین.

وكشف الوزير الصيني خلال المكالمة، بأن الجزائر هي أول دولة عربیة تقیم شراكة استراتیجیة شاملة مع الصین، مشيرا إلى أن صداقة الدولتين تعززت من خلال عملهما معا ومساعدتهما بعضهما البعض لتخطي صعوبات مكافحة مرض فیروس كورونا الجديد كوفید-19.

كما أبدى “وانغ بي” استعداد بلاده للعمل مع الجانب الجزائري لصياغة خطة خماسية جديدة للتعاون الاستراتيجي الشامل من خلال التشاور والجھود المنسقة لدفع التعاون في مواجهة المرض واستئناف إنتاج المشاريع الرئیسیة بطريقة مناسبة، ومواصلة تعميق البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق، لخلق حجر أساس جديد في التعاون الودي بين الدولتين.

وأبرز وزير الخارجية صبري بوقادوم، من جانبه، على ضرورة مضي الطرفين قدما في الصداقة التقليدية بينهما وتغييرها، ومواصلة تعميق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بينهما.

وأفاد بوقادوم بأن الجزائر، هي من أوائل الدول الموقعة على اتفاق التعاون في مبادرة الحزام والطريق مع الصین، فإنها تعتزم دعم إنشاء مشاريع تعاون رئیسیة في إطار مبادرة الحزام والطريق، وتتطلع إلى أن تلعب الصین دورا هاما في إنشاء المزيد من المشاريع الرئیسیة في الجزائر.

كما تطرق الطرفان إلى الوضع الليبي، حيث أعرب بوقادوم، عن “قلقه الشديد” من تدهور الوضع في ليبيا، وعن تطلعه إلى أن يلعب الجانب الصيني دورا بناء في ليبيا، فيما أوضح وانغ بالتفصيل “موقف الصين الثابت المتمثل في الالتزام بالتسوية السياسية”.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.