الجيش الجزائري يجري مناورات جوية بعنوان “الضربة الوقائية في عمق إقليم العدو”

0 8٬396

أشرف اللواء محمود لعرابة قائد القوات الجوية الجزائرية، على تنفيذ تمرين جوي تكتيكي تنسيقي بعنوان “الضربة الوقائية في عمق إقليم العدو”.

وجرى التمرين على مستوى الميدان المركزي للطيران الشهيد مقواس بلقاسم بحاسي بحبح بالناحية العسكرية الأولى، في إطار تنفيذ برنامج التحضير القتالي لسنة 2021/2020، حسب ما أوردته لوزارة الدفاع الوطني.

وتابع اللواء في الوقت ذاته عبر تقنية البث المباشر، مختلف الأعمال القتالية التي نفذت على مستوى ميادين الرمي بكل من المشرية ورقان وتمنراست.

وشارك في التمرين الجوي مختلف أنواع الطائرات والحوامات، تتقدمها طائرات الاستطلاع والطائرات المقاتلة، التي نفذت رمايات حقيقية على أهداف جوية وأخرى برية دمرت بدقة عالية، حسب المصدر.

وشهد التمرين أيضا “إبرار مفرزة من المغاوير المظليين، بواسطة المروحيات تحت تغطية جوية للطائرات المقاتلة، والتزويد بالوقود جوا”.

وتواصل التمرين في المرحلة الليلية، بتنفيذ الطائرات المقاتلة لمهامها “بكل احترافية وإصابة الأهداف بدقة عالية”.

وكان رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، أشرف يوم الجمعة الماضي، على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية، موسوم بـ”تحدي تيريرين 2021″.

وقالت وزراة الدفاع إن التمرين التكتيكي يهدف إلى اختبار الجاهزية القتالية لوحدات القطاع، فضلا عن تدريب القادة والأركانات على قيادة العمليات، وتطوير معارفهم في التخطيط والتحضير والتنظيم والتنفيذ، ووضعهم في جو المعركة الحقيقية.

وحذر السعيد شنقريحة من وجود مخططات إرهابية خطيرة لتحويل صحراء البلاد إلى “ملاذ آمن” للمجموعات الإرهابية.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.