الحرب على حرف (ع)

0 2٬136

بينما كنا ننتظر الإفراج عن قانون تعميم استعمال اللغة العربية .. فاجأتنا الدوائر المتنفذة برغبتها الجامحة في تمزيغ ما هو عربي من أسماء المدن والمناطق الجزائرية.. ولعل المأساة الميلودرامية في هذا الوضع الكاريكاتوري المنقلب.. أن تتجند هيئات رسمية للدولة بكامل إمكانياتها مسنودة بدعم إعلامي مثير للاستغراب من طرف وكالة الأنباء الرسمية.. لإعلان الحرب على الحرف (ع) الموجود في العربية ولا وجود له لا في الفرنسية ولا الأمازيغية.. بغرض تحوبل تلك العين الجميلة إلى (إن).. ولذلك تابعنا بكثير من الدهشة تدخل سلطة الضبط سريعا لإلزام القنوات بكتابة ونطق: إنْ أمناس وإنْ قزام. بدلا عن عين أمناس وعين قزام.. بيننا لم نر سلطة الضبط هذه تحركت يوما أمام سطوة الفرنسية في اللافتات التجارية مثلا.

الفايدة :

إن هنالك توجها واضحا أعلنته الحكومة منذ مجيئها عن إعادة النظر في أسماء المدن والمناطق باتجاه الأمزغة ونزع الطابع العربي عنها.. وكأنها من أولى الأوليات التي ينتظرها المواطن.. بينما المهمات الأساسية العالقة من دون حلول بداية بشكارة الحليب وتوفير السيولة ومواجهة التهاب الأسعار فيمكنها الانتظار طويلا.

والحاصول :

إنهم سيحاولون أن يطمسوا كل العيون الجميلة .. وأن يطمسوا في المقام الأول عين الحقيقة.. لكن الجزائر التي حافظت على هويتها العربية رغم ليل الاستعمار الطويل ستعرف كيف تحافظ على (عينها) مفتوحة في زمن (إن) وأخواتها هذا .

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.