الخارجية الأمريكية: ندعم جهود الأمم المتحدة و”المينورسو” لحل قضية الصحراء الغربية

0 1٬983

أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، أن الإدارة الأمريكية تدعم جهود التسوية التي تشرف عليها الأمم المتحدة، ومهام بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية “المينورسو”، وهو الموقف الذي يعزز إمكانية تراجع الرئيس الأمريكي الحالي عن قرار سابقه.

وأضاف نيد برايس، في مؤتمر صحفي عقده أمس، بأن إدارة الرئيس جو بايدن، تسعى لإيجاد حل عادل ودائم لقضية الصحراء الغربية التي طال أمدها، عبر مخطط التسوية الأممية، مع دعم واشنطن لمهام وعمل بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو).

وخلال هذه الندوة الصحفية تجاهل المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، الرد على سؤال حول إعلان ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية.

للإشارة كان القائم بالأعمال بالسفارة الأمريكية لدى مدريد كونراد تريببل قد أكد في مقابلة حصرية مع صحيفة “إلباييس”، أن إعلان ترامب بشأن الصحراء الغربية من بين أبرز القضايا التي تجري مراجعتها، كاشفا بأن الإدارة الأمريكية تجري محادثات مع جميع الجهات الفاعلة في إطار الأمم المتحدة ولكنها لم تتخذ أي قرار لحد اللحظة.

بالإضافة إلى ذلك شدد الدبلوماسي الأول في السفارة الأمريكية بعد مغادرة السفير السابق، على أن إدارة بايدن تسعى إلى التشاور مع الحلفاء ودعم الهيئات متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة وأن أي قرار يتخذ في مثل هذه الحالة سيكون ضمن هذا الإطار، معبرا على تفهم الإدارة الأمريكية أهمية قضية الصحراء الغربية بالنسبة لإسبانيا.

وينتظر أن يفصل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، خلال الأيام المقبلة بشكل نهائي في قضية اعتراف سابقه ترامب بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، خصوصا في ظل الضغوط التي يتلقاها يوميا للتراجع عن هذا القرار “الخاطئ”، والتي كان آخرها الرسالة التي وجهها له 25 سيناتورا.

وكان السيناتور جيمس إينهوف قد أكد بأنه ورفقة العشرات من زملائه قد قاموا بتوجيه رسالة إلى البيت الأبيض لحثه على التراجع عن قرار ترامب غير “الصائب”، بشأن سلطة المغرب على الصحراء الغربية، وإعادة التزام الولايات المتحدة بالسعي لإجراء استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.