السجن 30 عاما لممرضة إيطالية قتلت 40 مريضا بحقن مميتة

0 11٬727

حكمت محكمة إيطالية على ممرضة وُصفت بـ ”ملاك الموت“ بالسجن لمدة 30 عامًا بعد أن زعم الادعاء أنها قتلت ما يصل إلى 40 مريضا.

حُكم على ”دانييلا بوغيالي“ (48 عاماً) والتي كانت موضوع فيلم وثائقي على نتفليكس، بالسجن 30 عاما لإدانتها بقتل ”ماسيمو مونتاناري“ (95 عاماً)، قبل 6 سنوات، وهي مجرد قضية واحدة بين عدة قضايا تنظر فيها المحاكم الإيطالية ضد دانييلا.

ووفقا لصحيفة ”ذا صن“ البريطانية، كانت دانييلا تتردد على المحاكم منذ اعتقالها لأول مرة في أكتوبر 2014 في لوغو بشمال إيطاليا.

وبدأ التحقيق معها في جرائم القتل قبل 6 سنوات، بعد أن زُعم أنها قتلت ما يصل إلى 40 من مرضاها؛ لأنها ”رأتهم أو أحباءهم في حالة انزعاج“.

وفي العام 2015، وصفها القضاة بأنها ”خطر عام“، وعندما بدأ المحققون في التحقيق في وفاة 93 مريضا ً في رعايتها، زعموا أنها حقنت حوالي 40 مريضاً بكلوريد البوتاسيوم، وهو المركب المستخدم في الإعدام بالحقن في الولايات المتحدة.

ووصفت إحدى الممرضات التي عملت مع دانييلا بأنها ”شخص بارد، جوكر العنبر“، حيث كانت تأخذ صورا لنفسها مع المرضى ذوي الحالات الخطيرة وحتى الموتى، بما في ذلك الميل على جثة ورفع إبهامها في إشارة إلى أن كل شيء على خير ما يرام.

ومن جانبها قالت دانييلا؛ إن الصور المشينة كانت فكرة زميلتها التي التقطت الصور.

حُكم على دانييلا في البداية بالسجن مدى الحياة في مارس 2016، ثم بُرئت بعد ذلك بعام، وبعد إطلاق سراحها، قالت للمحكمة إنها أدينت بسبب الصور.

ومن ثم عاد المدعي العام لملاحقة دانييلا مرة أخرى مما أدى إلى حكم السجن لمدة 30 عاماً في قضية قتل أحد مرضاها ”ماسيمو مونتاناري“، البالغ من العمر 95 عاماً، عندما كانت تعمل في هيئة الصحة في منطقة ”أوسيل“ في رومانيا.

وكشف الشهود في القضية؛ أن دانييلا كانت قد هددت ماسيمو قبل قتله، وقالت له إنه يجب أن يشعر بالقلق إذا وقع في يديها.

وبالفعل عندما انتهى به المطاف في عنبرها في المستشفى، قتلته بحقنه بكلوريد البوتاسيوم.

وكان المدعيان العامان أليساندرو مانشيني وأنجيلا سكورزا قد طلبا الحكم بالسجن مدى الحياة، ولكن في النهاية حكمت عليها المحكمة بالسجن لمدة 30 عاماً لقتل ماسيمو مونتاناري.

ورحب المدعي العام اليساندرو مانشيني بالحكم بالسجن مدى الحياة قائلا إنهم ركزوا على قضية مونتاناري للحصول على الإدانة، حيث إن هناك ”أدلة لا جدال فيها“ تؤكد تورطها في عملية القتل.

هذا ولا تزال هناك قضية منفصلة جارية أمام المحكمة، حيث اتهمت دانييلا بقتل السيدة ”روزا كالديروني“ (78 عاماً)، والتي دخلت المستشفى لتلقي علاج روتيني، قبل أن تموت فجأة نتيجة توقف قبلها، قبل أن تكشف الاختبارات التي أجريت خلال تشريح الجثة في وقت لاحق أن هناك كمية غير عادية من كلوريد البوتاسيوم في مجرى دمها“.

ومع ذلك، لم تصل قضايا الضحايا الـ 38 الأخرى إلى المحاكم نظرا لنقص الأدلة؛ لأن كلوريد البوتاسيوم يختفي من الجسم خلال بضعة أيام فقط من الوفاة.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.