السوسة المدسوسة، قانون الانتخابات الجديد وسلطة الانتخابات…شرفي يوضح

0 1٬371

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، أن مشروع القانون الانتخابات الجديد الذي سيتم الإفراج عنه قريبا سيحمل نمط الانتخابي جديد، سيجعل من “الشكارة” تصبح غير مفيدة سواء لصاحبها الذي يقدمها والذي تلقاها، مشيرا إلى أن المشروع سيظهر جليا نمط الانتخابي سيتغير ويعطي نفس جديد، وسيحدد من خلاله معايير الترشح للانتخابات.

وأوضح شرفي في كلمته، خلال استضافته بمنتدى جريدة الحوار، اليوم، انه لا يمكن تقديم تفاصيل دقيقة بخصوص القانون الذي لم يتم الإفراج عنه، لكنه شدد على انه سيحمل نمط انتخابي جديد، وهو على وشك الانتهاء منه وسيعلن عنه الرئيس وسيوضع تحت تصرف الرئيس وسيمنح للأحزاب للاطلاع عليه، وسيكون قانون توافقي بكل معنى الكلمة، مشيرا إلى أنه بخصوص مقاييس الترشح، ستكون نسبة الشهادة كحد ادني ومطلوبة والشباب المجال سيكون مفتوح لهم للترشح.

وفي السياق ذاته، أكد شرفي، أن محاربة الفساد يكمل في ضمان شفافية التمويل للانتخابات، وهي التي تشرف عليها لجنة مستقلة ذات سلطة مستقلة، من شأنها مراقبة تمويل الانتخابات، حيث يأتي القانون ببعض الضوابط التي يحدد سوق النفوذ.

وبخصوص عبارة “السوسة المدسوسة” التي تحدث عنها شرفي في ختام اللقاء الذي جمعه مع الصحافة في الندوة التي عقدها للإعلان عن نتائج الاستفتاء عن الدستور نوفمبر الماضي، رد شرفي” أن كل نظام يدوم زمن في الحوكمة يخلف الطمأنينة أو الفساد، و في حالة التغيير السريع يكون الرد ،حيث لمسنا بأن مراحل معينة هناك ألغام آو شوك الهندي في كل المستويات، وهي مخلفات النظام الأسبق، لان الشعب أعلن القطيعة مع النظام السابق في الانتخابات”، مشيرا إلى أن ” المشروعية تأتي من خلال الانتخابات الشرعية”.

وذكر شرفي نشأة السلطة التي جاءت بعد حراك 22 فيفري الماضي ، قائلا “ولدت من رحم الحراك”، مشيرا إلى أن هيئته، جاءت لتسد الطريق إمام كل المحاولات من حيث أتت لتزوير الانتخابات، وأخذنا احتياطاتنا حتى نتوجه ونتصدى لآي محاولات للمس شرعية ومصداقية الاقتراع ونزاهة الانتخابات، مشددا على أن التساؤلات كانت تشمل حول إمكانيات الهيئة لصد التزوير.
وأضاف شرفي، أن هيئته استطاعت التصدي للتزوير الانتخابات، والمحافظة على أصوات المواطنين والتساوي بين الناخبين، والصندوق افرز نتائج لا غبار عليها، بخصوص الاستفتاء عن الدستور.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.