” السوشيال ميديا” تعوض الزيارات في العيد، فهل ستنجح في لم ما فرق “كورونا”؟؟؟

0 1٬258

يحل علينا عيد الفطر المبارك هذه السنة في ظروف استثنائية فرضها علينا وباء الكورونا، فتغيرت العادات والطقوس التي اعتاد الجزائريون ممارستها ، لاسيما ما تعلق بصلة الارحام والزيارات والتنقل للعائلات والاحباب والاقارب والتغافر والتسامح التي تفرض علينا يوم العيد.

وكل هذه العادات قد منعت ممارستها يومي العيد في اطار مكافحة انتشار الوباء، وستعوض ” السوشيال ميديا” هذه السنة الزيارات والتنقل للعائلات للتغافر، فهل ستنجح هذه المواقع الاجتماعية في لم شمل ما فرقه الوباء وجعل الجزائريين في عزلة ” منزلية” الى أجل أخر؟.

كانت الأعياد والمناسبات الدينية تتميز بلم الشمل وجمع العائلة الواحدة وزيارات للأقارب والاحباب وتغافر وتسامح وتصالح لما تسببت فيه صعوبات الحياةن فكانت العائلات الجزائرية على غرار باقي دول العالم تنتقل يوم العيد من بيت الى اخر في اطار التغافر وصلة الارحام التي أمرنا الله عز وجل بتطبيقها واوصانا الرسول عليه الصلاة والسلام على تنفيذها، لكن هذا العيد سيمون مغاير للسنوات الماضية ن حيث سيلجأ الجزائريين الى مواقع التواصل الاجتماعي لتبادل التهاني والتحايا بمناسبة عيد الفطر المبارك.

ويطرح المتتبعون مشكل نسبة تدفق الأنترنت في الجزائر والنقائص التي يعرفها القطاع، في سائر الأيام فما بالك في الوقت الحالي الذي ستتجه فيه الأنظار الى مواقع التواصل الاجتماعي على غرار، الفايس بوك، الانستغرام، الفيبر ، والسكايب، الواتس ساب وغيرها من مواقع التواصل ، وبالرغم من تطمينات الوزارة الوصية بضمان الخدمة والتدفق السريع يومي العيد الا أن الجزائريين يتخوفون من تكرار سيناريوا الانقطاعات المتكررة التي تشهدها الانترنت في الجزائر.

وكانت اللجنة الوزارية للفتوى قد أصدرت بيان الأسبوع الماضي ، دعت من خلاله إلى ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا خلال يومي عيد الفطر، منها عدم الزيارات ، حيث حثت ان يجب أن تكون بوسائل الاتصال الحديثة ومواقع التواصل .

ويضطر الجزائريون لا مخيرون الى التوجه لمواقع التواصل الاجتماعي يومي العيد من اجل بعث رسائل التهنئة والتبريكات بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، واكد خبراء في تكنولوجيات الاعلام والاتصال ، أن مواقع التواصل الاجتماعي زاد استعمالها خلال فترة الحجر المنزلي التي اقرتها السلطات في اطار الحد من انتشار الوباء، مشيرين الى أن نسبة استعمال هذه المواقع قد فاقت ال50 بالمائة مقارنة بالشهور الماضية بسبب الوباء الذي فرض على الجميع البقاء في بيوتهم والتواصل والعمل عن طريق الانترنت.

ads 300 250

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.