الشروع في استقطاب 25 ألف “كفاءة” جزائرية متواجد في الخارج

0 6٬007

أعلن كاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية والكفاءات، رشيد بلادهان، عن شروع الجزائر في الاتصال ب، 25 ألف خبير جزائري في مختلف المجالات متواجد بالخارج، من أجل استقطابهم والاستفادة من خبراتهم، مؤكدا أن هذه العملية لا تعني إعادتهم للوطن، بل مساعدة الجزائر في برنامجها من البلدان التي يقيمون بها.

وأضاف كاتب الدولة، خلال الكلمة التي ألقاها أمام لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني، خلال مرافقته لوزير لخارجية صبري بوقادوم، بأن الاتصالات شملت خبراء جزائريين متواجدين في أمريكا، كاليفورنيا، فرنسا وكندا وتم الشروع فيها منذ ثلاثة أيام، وذلك من أجل تنكينهم من المساهمة في خدمة وطنهم على أساس مبدأ رابح-رابح لهم وللبلد.

وأوضح رشيد بلادهان، بأنه لن يطلب من هؤلاء العودة للوطن، قائلا “لا يمكن أن نطلب منهم الرجوع إلى ارض الوطن لأنهم مرتبطون بمناصب عمل في الخارج لكن يمكنهم المساهمة عن بعد”، كاشفا عن عزم الوزارات المعنية بالرقمنة فتح بوابة إلكترونية لتسجيلهم وخلق فضاء تواصل في الخارج والمؤسسات الوطنية في الداخل للمشاركة الفعالة للجالية في الاقتصاد الوطني.

كما كشف ذات المتحدث بأنه وبالتنسيق مع وزير الخارجية تم عرض على الحكومة برنامج خاص للتكفل بالجالية من الناحية القنصلية ومن ناحية حقوقهم في الجزائر، حيث يتضمن البرنامج دعم أبناء الجالية في النهوض بالإقتصاد الوطني في كل المجالات الطب والمجالات الإلكترونية والإقتصاد الرقمي وكل المجالات الحيوية.

واستعرض رشيد بلادهان، في ذات السياق، مجهودات الحكومة التي بذلتها من أجل إجلاء الجزائريين العالقين بالخارج، وذكر بهذا الخصوص أن العملية المستمرة إلى غاية اليوم صعبة للغاية، لأن الأمر لا يتعلق فقط بالسياح الجزائريين الذين بقوا عالقين بالمطارات، بل حتى الجزائريين المقيمين بالخارج أرادوا الرجوع إلى أرض الوطن في هذه الفترة لأسباب مختلفة، وهو الأمر الذي عقد عملية الإجلاء.

من جانب تطرق كاتب الدولة المكلف بالجالية، رشيد بلادهان، لمشكلة الجزائريين العالقين بالخارج، مشيرا إلى أن هؤلاء سافروا للسياحة أو التداوي أو لزيارات عائلية، ومؤكدا بأن الحكومة بذلت مجهودا كبيرا للتكفل بهم، خصوصا وأن عددهم كبير بالنظر لوجود جزائريين مقيمين يرغبون بزيارة أرض الوطن، وهو ما يطرح مشكل العدد.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.