الشروع في توزيع 20 ألف كمامة مجانا بكل مقاطعة إدارية بالعاصمة

0 2٬700

شرعت بلديات ولاية الجزائر الـ 58 بعملية توزيع الكمامات بالمجان على المواطنين، حيث كانت الإنطلاقة بتوزيع 20 ألف كمامة بكل مقاطعة إدارية.

حيث استلمت مقاطعة الحراش 20000 كمامة تم توزيعها بجميع أحياء المدينة، كما أن الكمامات المعطاة من طرف مصالح ولاية الجزائر، تكفل بتوزيعها رؤساء المجالس الشعبية البلدية لكل من بوروبة، الحراش، باش جراح، واد السمار، الدائرة، وهذا نظرا لمحدودية الكمية المعطاة في اطار مواصلة التدابير المقررة في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد وبغرض تعميم استعمال الكمامات الواقية،
كما تم على مستوى المقاطعة الإدارية لبراقي، بتوزيع 20 ألف كمامة، تحت إشراف الوالي المنتدب “بدور الشريف” حيث أعطى إشارة الإنطلاق للعملية حيث وزعت على التجار والمواطنين بكامل إقليم المقاطعة، حيث كانت الإنطلاقة من حديقة وسط المدينة ببلدية براقي أين قام الوالي بالمشاركة في عملية التوزيع رفقة العديد من الأفواج الكشفية والجمعيات.

وببلدية سيدي موسى، قامت مصالح البلدية بتوزيع الكمامات في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، وبغرض تعميم استعمال الكمامات الواقية بعدما تقرر إلزامية وضعها عند الخروج من المنازل ابتداء من أول يوم من عيد الفطر، أين تم بتوزيع 3 آلاف كمامة ممنوحة من طرف مصالح الدائرة الإدارية لبراقي على المواطنين وكذا التجار، وذلك بالتنسيق مع الجمعيات وممثلين عن المجتمع المدني على غرار الكشافة الاسلامية الجزائرية ” فوج العمل ” وجمعية بصمة شباب فرع سيدي موسى ، كما سوف يقومون بعملية توزيعها تباعا، على مستوى كافة الأحياء والتجمعات السكنية الموزعة عبر اقليم البلدية .

عملية توزيع الكمامات صاحبتها حملة تحسيسية لتوعية جموع المواطنين لاسيما أصحاب الفضاءات التجارية المستقطبة للجمهور، بضرورة ارتدائها حفاظا على سلامتهم و سلامة الآخرين.
وأشرف الوالي المنتدب للدائرة الإدارية لبراقي ورئيس المجلس الشعبي لبلدية الكاليتوس، وبعض من أعضاء المجلس وإطارات البلدية على عملية توزيع الكمامات، حيث شارك في عملية التوزيع على مستوى الطريق الوطني رقم 08 ، كما تم اليوم توزيع الكمامات أمام مقر البريد حي مونى ومركز بريد حي الأمير عبد القادر ومكتب بريد 500 مسكن.

وفي مقاطعة سيدي امحمد، أعطت الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية إشارة الإنطلاق لعملية موسعة تتمثل في توزيع أكثر من 20.000 كمامة على الاطقم الطبية والمواطنين بإقليم بلديات المقاطعة الادارية، حيث كانت الإنطلاقة من مدرسة الحرية وسط المدينة ببلدية الجزائر الوسطى أين قامت الوالي شخصيا بالمشاركة في عملية التوزيع رفقة العديد من الأفواج الكشفية والجمعيات، بعدها استمرت العملية على مستوى الشوارع.

وكانت الوالي قد اجتمعت بخلية الأزمة لتقييم مدى تطبيق مختلف التعليمات لمجابهة هذا الوباء واتخاذ كل الاجراءات، التي من شأنها الحد من انتشار الوباء، مع التأكيد على الالتزام بكافة التعليمات والاحتياطات المقرة من قبل السلطة العليا للبلاد بمناسبة عيد الفطر لاسيما منها وضع الكمامات أين تم التأكيد على توزيع أكثر من 20000 كمامة على المواطنين والتجار والأطقم الطبية وهذا عبر الشوارع والأسواق والمؤسسات التي تعرف توافد عدد من المواطنين، لذلك وجب اتخاذ الاجراءات الاحترازية اللازمة خاصة الارتداء الاجباري للكمامات والقفازات من اصحاب المحلات المستقطبة للمواطنين والغلق الفوري للمخالفين وتكثيف عمليات التعقيم لمساكن الاشخاص المؤكد اصابتهم .

بدورها بلدية الكاليتوس، قامت بتوزيع توزيع 6000 كمامة على المواطنين، والعملية مستمرة في إطار الاجراءات والتدابير الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا، والعملية مستمرة لتعم كل الأحياء المبرمجة تقوم بها الجمعيات والافواج الكشفية المشاركة في العملية والناشطة في البلدية .

عملية توزيع الكمامات انطلقت أيضا بالمقاطعة الإدارية لبئر توتة، حيث شهدت بلدياتها عملية واسعة لتوزيع الكمامات بالتنسيق مع فاعلي المجتمع المدني من جمعيات خيرية، شبانية، رياضية وكذا الكشافة الإسلامية ، حيث جرت العملية في يومها الاول والتي ستستمر خلال الايام القليلة المقبلة، في ظروف حسنة تحت اشراف الوالي المنتدب ورئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية بئر التوتة، حيث مس التوزيع مكاتب البريد، السوق البلدي للخضر والفواكه، مصالح الحالة المدنية والمواطنين.

ads 300 250

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.