الصورة غير المنظورة !!!…

0 2٬694

كنتُ قد كتبتُ بنوع من السخرية بل وبكثير من الحذر حيث أنني منذ البداية قد كنت أخشى من التضليل الإعلامي، وقلت إنني أخشى أن أتأخر عشر دقائق يوم الاستفتاء وأُمنع من الدخول إلى مركز الاقتراع، وذلك في إشارة إلى إقصاء التلميذتين اللتين تأخرتا عن موعد امتحان شهادة البكالوريا، ذلك أنني في كل مرة، أقارن بين الانتخابات وبين الامتحانات !.

ولقد اضطررت أن أحذف الصورة، ذلك أن الصورة هذه المرة لم تكن أفضل من ألف كلمة ، بل إن الكلمة هي التي فضحت الصورة والآلاف من الصور، حيث اتضح أن التلميذتين لم يكن يبعد بيتهما عن مركز الامتحانات سوى بعض الأمتار مما يعني أن سبب الإقصاء يعود إلى التسيب والإهمال والتكاسل والاستهتار وعدم احترام الوقت خاصة في مثل هذه المواعيد المصيرية. وإذا ما كان من الطبيعي أن يتضامن الجميع مع التلميذتين خاصة إذا ما كان الأمر يتعلق بأهلنا في الجنوب وغيرها من مناطق الظل بل مناطق الحر والحرور، فقد كان لابد من تحري الحقيقة والصدق والمصداقية خاصة من طرف الصحافة التي يفترض أنها تصنع الرأي العام، ذلك أن الخبر الخاطئ بل الكاذب أخطر من الرأي غير الصائب أو الرأي الخاطئ !!..

ولكن للأسف، فإن العاطفة الشعبوية في كل مرة كانت قد جعلتنا نفقد البصر والبصيرة ولا نرى الحقيقة كما هي ولكن كما يراد لنا أن نراها وذلك بسبب التضليل الإعلامي والتلاعب السياسي، لقد كانت الصورة أفصح من الكلمة ولكن ها هي الكلمة تفضح الصورة، صورة الصحافة البائسة في زمن البؤس الإعلامي !!..

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.