الفرق المنتسبة إلى الإسلام في أمريكا

0 772

The Universal Nagrs Egro improvement Aociation (المورية) (6)
مظاهر الجهل عندهم
1 – الجهل بأصول التشريع:
يظهر جهل فرقة المورية بأصول التشريع الإسلامي في إهمالها للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة في عباداتها، واستبدالها بالكتاب المقدس عند النصارى، فعلى الرغم من ادعاء هذه الفرقة الإسلام إلا أننا نجدها تحافظ على كثير من التعاليم المميزة للديانة المسيحية مثل استخدام الترانيم الكنسية في الصلاة.
كما يظهر جهل هذه الفرقة في ادعاء زعيمها درو علي النبوة، حيث يعتبر نفسه آخر الأنبياء مخالفاً بذلك نصوص الكتاب والسنة، والتي تقرر أن النبي محمد صَلى الله عليه وسلم هو آخر الأنبياء والرسل.
2 ـ الإعراض عن أصول التشريع:
يظهر إعراض الفرقة المورية عن أصول التشريع الإسلامي في تحريمها ما أحل الله، فحرمت أكل اللحوم والبيض متأثرة في ذلك بالبوذية، كما حرمت الطلاق وتعدد الزوجات متأثرة بالمسيحية، وهذا الاتجاه نحو تحريم ما أحل الله يكشف جهل هذه الفرقة بما شرعه الله في كتابه الشريف من حلال وحرام.
3 ـ مخالفة المسلمين في التشريع:
خالفت فرقة المورية المسلمين في رفضها للقرآن والسنة النبوية كمصدرين أساسيين للتشريع وارتكنت إلى البوذية والمسيحية تلتمس منها تشريعاتها مما يعد خروجاً صريحاً على الاتجاه الإسلامي في التشريع.
تعقيب:
هذه هي مظاهر الجهل عند فرقة المورية العلمية بزعامة درو علي يظهر منها مخالفتها للمسلمين في عدم الاعتماد على الكتاب والسنة في التشريع، مما يعبر عن نزعة جاهلة متأصلة في هذه الجماعة.
4- نماذج من تشريعات المورية
لقد اقتبس (نوبل درو علي) تشريعاته من شرائع الإسلام والنصرانية والهندوسية فحرم شرب الخمر كما هو محرم في الإسلام، وكذلك حرم التدخين، ولكنه تعدى حدود الإسلام، فحرَّم أكل اللحوم بصفة عامة، والبيض تشبيهاً بالبوذية الهندوسية !!!، وحرَّم تعدد الزوجات كما هو محرم في النصرانية…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.