اللغة السامية !!!…

0 3٬040

عندما تتم تزكية أحد الأشخاص ليصبح وزيرا في الحكومة الجزائرية، فإن صاحب القرار لا يسأل عما إذا كان هذا الشخص صاحب شهادة علمية أو كفاءة أو خبرة أو تجربة في القطاع، ولا يسأل أيضا عن صحيفة سوابقه العدلية الثانية !.

إن صاحب القرار في تعيين الوزراء في الحكومة ومختلف الإطارات في الدولة من الرئاسة إلى الولاية إلى الدائرة وحتى البلدية، أول ما يسأل عن الشخص المقترح أو المزكى من أجل منصب سام في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية هو إن كان المعني بالمنصب السامي يتقن اللغة الفرنسية، نعم اللغة الفرنسية، وليت الأمر يقتصر على الوزير أو الوالي أو رئيس الدائرة، بل إن شرط إتقان اللغة الفرنسية يتم العمل به حتى في المناصب الدبلوماسية من وزير الشؤون الخارجية إلى السفير إلى القنصل إلى الملحق الإعلامي أو الثقافي، فلكي تكون سفيرا في الصين أو الفيتنام أو الهند الصينية، يشترط فيك إتقان اللغة الفرنسية وليس اللغة الصينية أو اللغة الفيتنامية أو اللغة الهندية، لقد تحولت اللغة الفرنسية إلى لغة سامية وإليها تسند المناصب السامية !!..

لقد تم حرمان الكثير من الإطارات الوطنية من المناصب السامية في الدولة لأنهم لا يحسنون اللغة الفرنسية، ولقد تم في آخر لحظة شطب العديد من الأسماء التي تسللت إلى القائمة الوزارية، بل إن بعض هذه الأسماء قد حذفت في قاعة تحرير التلفزيون قبل أن تذاع في نشرة أخبار الثامنة !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.