الوزير الأسبق والرئيس السابق لكنفيدرالية أرباب العمل المواطنين رضا حمياني في ذمة الله

0 1٬985

توفي اليوم، الوزير الأسبق، والمؤسس والرئيس السابق للكنفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين، رضا حمياني عن عمر ناهز 77 عاما بعد صراع مرير مع المرض.
وبحسب بيان للكنفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين تحوز “الإخبارية” نسخة منه، فإن مسار الراحل كان حافلا بالإنجازات، فبعد استكمال دراسته الجامعية بفرنسا، أسس مشروعه العائلي الخاص في مجال صناعة الألبسة من خلال علامة “رادمان” سنة 1969، ليدخل عالم المقاولاتية والتسيير مبكرا، وكان يستجيب دائما لنداء الوطن في كل الظروف، وتقلد عدة مسؤوليات تفانى في أدائها بإخلاص ومهنية ومسؤولية، شغل منصب وزير للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وبعدها كان من الأعضاء المؤسسين للكنفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين، كان رئيسا لها وبعدها عضوا قياديا في هياكلها التنفيذية وبقي عضوا وفيا لا يبخل أبدا في إفادة كل من يقصده من المتعاملين الاقتصاديين بخبراته المتراكمة ودرايته الواسعة، بكل ما هو مرتبط بقضايا ترقية وتنافسية المؤسسة الاقتصادية الوطنية ورهان بناء وتنويع الاقتصاد الوطني، كما جاء في بيان الكنفيدرالية أنه كان بسيطا ومتواضعا لكن خبيرا ومدركا بضرورة النهوض بالاقتصاد الوطني، فقضى حياته وكرسها لذلك الهدف دون ملل.
من جانبه، قدم رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، محمد سامي عقلي، تعازيه في وفاة رضا حمياني، وقال إن بوفاته تكون الجزائر قد فقدت أحد أعمدتها ورجالها الوطنيين المخلصين، وأكد أن الفقيد كرّس حياته لخدمة وترقية المؤسسة الاقتصادية الوطنية، وأضاف “عرفته رجلا مخلصا وملما بقضايا الاقتصاد وعالم المؤسسة الاقتصادية”، وأشار أنه بقي عضوا وفيا للأفسيو، لا يبخل أبدا بمساهماته ونصائحه وتوجيهاته وفي إفادة كل من يقصده، وتابع “لمست في شخص المرحوم رضا حمياني، قيّم التواضع والبساطة. فكان خبيرا ومدركا لضرورة النهوض بالاقتصاد الوطني”.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.