جراد: أطراف سياسية تسعى لنشر الفوضى وتفاقم الوباء ويجب ردعهم

- الوزير الأول يدعو الجزائريين للدعاء من أجل رفع الوباء

0 3٬368

دعا الوزير الأول، عبد العزيز جراد، الجزائريين، للدعاء إلى الله عز وجل، ليرفع عنا وباء فيروس كورونا.

وأورد الوزير الأول، اليوم الثلاثاء، خلال زيارة عمل وتفقد إلى تندوف: “إن شاء الله لما يرفع عنا المولى عز وجل الوباء، ستنصلي في جميع المساجد”. وأضاف جراد: “أنا متأكد، أن الجزائريين يستمرون في بناء وطنهم”.

جراد: أتابع كل المشاريع شخصيا وسياسة التسويف والبيروقراطية يجب أن تنتهي

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد، اليوم، على ان مناطق الظل ستصبح “مناطق نور” تنفيذا لتعليمات الرئيس، مشددا على ضرورة إنهاء سياسة الوعود والتسويف بخصوص المشاريع، ومحذرا المقاولين من التقاعس مؤكدا أنه “يتابع كل المشاريع عبر التكنولوجيا”.

وأضاف عيد العزيز جراد على هامش الزيارة التي قاده إلى ولاية تندوف، بأنه سيتم حل كاف مشاكل الكهرباء والمياه التي يعاني منها قاطنوا مناطق الظل، مفيدا “المواطنون سيشعرون أن دولتهم معهم وأن جمهوريتهم لن تتخلى عنهم”، مشددا أنه على الولاة أخذ هذه المناطق كأولوية.
ولدى تفقده لمشروع الضخ “الوئام-الوفاق”، حذر جراد مسؤول المشروع من التهاون في الإنجاز ومؤكدا أنه يتابع كل شيئ، قائلا “حذاري ثم حذاري، أنا أتابع المشاريع عبر الكمبيوتر ولا أريد الاستماع لنسبة 90 و95 بالمائة، أريد موعد التسليم”، مشيرا بخصوص توفير المياه إلى أن الدولة توفر المياه للمواطنين، لكن يجب التحسيس وتوعيه المواطن بعدم التبذير.

كما شدد الوزير الأول على ضرورة “إنهاء سياسة التسويف والوعود” فيما يخص بناء السكنات، مؤكدا على ضرورة إيجاد حل لمشكل العقار والقضاء على أشكال البيروقراطية، وذك خلال تفقده لمشاريع سكنية بالولاية، كما دعا إلى التوجه نحو استعمال الطاقات المتجددة في مساكن الولاية وعد التمسك بالطاقات التقليدية، “لأنها تتميز بهذه الطاقات التي وهبها الله”، مشيرا على أن استعمال الطاقات المتجددة لا يجب أن يكون فقط في السكنات بل يجب استغلالها في جميع المجالات.

ودعا المسؤول الأول في الحكومة إلى ضرورة التركيز على المساحات الخضراء، مطالبا السلطات المحلية إلى الإستعانة بخبراء في علم الاجتماع لمساعدتكم في بناء مخططات السكنية والمدينة، مفيدا “المدينة ليست فقط سكنات ولا بد من مرافق ومساحات حتى بالنسبة للأطفال”.

وفي ذات السياق طالب عبد العزيز جراد وزير السكن والعمران بإرسال لجان تفتيش لمتابعة مدى سير المشاريع السكنية، مضيفا “إذا أردنا تجسيد الجزائر الجديدة يجب أن تكون هناك عقلية جديدة ووطنية ويجب الإستناد في ذلك على تعليمات رئيس الجمهورية”، مشددا “كفاكم من البيروقراطية…المقاولات يجب أن تتناسب مع حجم المشاريع”.

وخلال تفقده لمشروع إنجاز مدرسة ثانوية، أكد الوزير الأول على ضرورة استعمال التكنولوجيا الحديثة في التعليم، قائلا “هدفنا يتمثل في تعميم اللوحة الالكترونية ورفع مستوى التلميذ، باستخدام التكنولوجيا السبورة الالكترونية”، مشيرا إلى أن ذلك سيمكن من القضاء على “محفظة 2 كيلو”.

جراد: أطراف سياسية تسعى لنشر الفوضى وتفاقم الوباء ويجب ردعهم

وبخصوص وباء كورونا، شدد الوزير الأول على أن الذين يحرضون الشباب على الخروج دون كمامة وعدم احترام إجراءات الوقاية يحملون خلفيات سياسية، محملا إياهم مسؤولية بقاء الوباء إلى غاية الآن ووفاة عدد من الذين أصيبوا بالفيروس، مشددا على أن غرض هؤلاء هو نشر الفوضى، قائلا “هناك فئة من الشعب غير واعيه وغير مسؤولة، تسببت في انتشار كبير للوباء وفي وفاة أشخاص”.

كما أكد جراد عزم الدولة على محاربة هؤلاء قائلا “سنتصدى لتلك الفئة ولكل مخالف للإجراءات الوقائية بقوة القانون”، مشيرا إلى أنه يجب الردع والتحسيس لكل المتهاونين، مشيرا إلى أنه ورغم توفير الدولة والحكومة للوسائل الازمة إلا أن الوباء لا يزال موجود، كما انه عرف ارتفاعا في الفترة الأخيرة، منوها بجهود الجيش الأبيض الذي برهن حسبه وجوده وكفائته، ناقلا له حيات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

من جهة أخرى، قال جراد إن لامبالاة الجزائريين تحتاج إلى دراسة سوسيولوجية، داعيا إلى تأجيل مواسم الأفراح والتجمعات إلى حين زوال الوباء، مشددا على أن الأفراح والتجمعات ستعقد الوضعية وقد تجعلنا لا نتحكم في الوضع.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.