انتخابات لجنة الحي !!!…

0 2٬237

أعرف القاعدة جيدة وأحفظها عن ظهر قلب تلك التي تقول: الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه، نعم الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه، ولكن للأسف الشديد في حياتنا السياسية فإن الاستثناء الذي هو هذا الشاذ يكاد يتحول إلى قاعدة !.

إنما في الحقيقة نرصد بعض السلوكيات السياسية والمواقف الانتخابية من أجل أن نعالجها، ولقد صرنا ما إن نرصد شيئا من ذلك حتى يسارع القوم إلى القول إن ذلك يحفظ ولا يقاس عليه، ولكن كيف لا نقيس على هذا أو على ذلك، وهو قد يصبح بعد ذلك تحت قبة البرلمان يشرع القوانين ويقرر المصير. هذه مترشحة معلم أو أستاذ يرفع المفعول وينصب الفاعل عندما يقرأ من الورقة وهو يخاطب المشاهدين عبر التلفزيون، وهذه مترشحة لا تفرق بين الولاية والدائرة فتعتقد أن الدائرة الانتخابية هي الدائرة الإدارية، وهذا مترشح آخر، يظن أن ملفات المترشحين تودع على مستوى المجلس الدستوري وهو من ذوي الشهادات الجامعية !!..

إنني أكتفي بهذا القدر من هؤلاء الشواذ الذين نحفظهم ولا نقيس عليهم، ولا أحدثكم في الأخير عن ذلك المترشح البرلماني الذي يعد سكان الحومة بملعب جواري وكأنه يخوص انتخابات لجنة الحي !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.