بعجي: حرية المعتقد نص عليها بيان نوفمبر وكل دساتير الجزائر

0 503

شدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي، اليوم السبت، على أن حرية المعتقد التي تضمنها مشروع الدستور لم تتغير منذ بيان أول نوفمبر، مشيرا إلى أن استخدامها لمعارضته يعد “متاجرة” من بعض التيارات والإديولوجيات.

وعبر أبو الفضل بعجي، في الكلمة التي ألقاها، على هامش تجمع شعبي، نظمه في إطار الحملة الإستفتائية للدستور، بدار الثقافة التخي عبدالله بن كريو في ولاية الأغواط، عن استغرابه من الحدث عن حرية المعتقد، في مشروع الدستور، رغم أنها لم تتغير منذ بيان أول نوفمبر في جميع الدساتير بدءا من دستور 63 و76 و89 و96 و2008 و2016، والتي كانت كلها تنص على احترام جميع الحريات الأساسية دون تمييز ديني أو عرقي، وأن الإسلام دين الدولة، وتضمن الجمهورية لكل فرد احترام الرأي والمعتقد وحرية ممارسة الأديان.

كما اعتبر بعجي بأن استغلال هذه المادة لمعارضة الدستور، هو مناورات وتلاعبات يجب تجاوزها، مشيرا إلى أن البعض يتداول شائعات مفادها أنه الدستور سوف يخرج الجزائر من تاريخها وهويتها، ومشددا على أن ذلك “كذب وافتراء”.

خصوصا وأن مشروع الدستور يضمن توازن السلطات لدعم واستقرار البلاد وتنمية الوطن، داعيا للتجند من أجل إنجاحه خصوصا وأنه يمثل إصلاحا لكل المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية في الجزائر.

وجدد أمين عام الأفلان مهاجمة، التيارات التي تعارض حزبه، مشيرا إلى أنها تحاربه بسبب بيان أول نوفمبر ومشروعه الوطني الذي يهدف إلى تحرير البلاد سياسيا واقتصاديا، مؤكدا في نفس الوقت على أن أساس هذا التحرير هو استقلالية القرار السياسي في الجزائر.

وحمل ذات المتحدث مسؤولية الضرر الذي وصلته البلاد، لفتح العهدات، مشددا على أن الدستور الجديد سيضع حدا لمثل هكذا ممارسات عن طريق تحديدها بعهدتين فقط وجعلها مادة صماء غير قابلة للتغيير.

ولم يقوت أمين عام الأفلان الفرصة للحيث عن جرائم17 أكتوبر، مشيرا غل أن هذا التاريخ يبقى شاهدا على جرائم المستعمر وبشاعته، مشيرا إلى أنه سيبقى يتربص بالجزائر وأبنائها إلى اليوم .

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.