بكالوريا.. الالتحاق ساعة قبل الامتحان و3 كواشف حرارية في كل مركز

0 2٬090

قررت وزارة التربية الوطنية إلغاء ثلاثة تمارين كاملة بصفة استثنائية من “البيام الرياضي” و”الباك الرياضي” لمحارية فيروس كورونا كوفيد 19، معلنة عن طريقة احتساب المعدل.

وأكدت مصادر أنه بعد ما تم تخفيف الإجراءات في “البكالوريا الرياضي”، قررت الوصاية من خلال الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، أيضا إلغاء ثلاثة تمارين كاملة بصفة استثنائية من “البيام الرياضي”، ويتعلق الأمر بنشاط “رمي الجلة” بسبب التداول المتكرر للكرات بين المترشحين والإبقاء على “الوثب الطويل” كنشاط إجباري، إلى جانب إلغاء التمرين الخاص بالتنقل بين معالم بتنطيط كرة السلة، لتفادي التداول المتكرر للكرات بين المترشحين، بالإضافة إلى إلغاء التمرين الخامس الخاص بتصويب كرة يد نحو أهداف دائرة متساوية الأبعاد، لتفادي التداول المتكرر للكرات بين الممتحنين.

وأضافت المصادر ذاتها بأنه سيتم الاحتفاظ بثلاث ورشات، ويتعلق الأمر بالورشة الأولى وهي سباق السرعة 60 مترا وتنقط من 0 إلى 06 نقاط، أما الورشة الثانية فتخص الوثب الطويل ودفع الجلة وتنقط من 0 إلى 6 نقاط، وأما الورشة الثالثة تخص المسلك الفني وتنقط من 0 إلى 8 نقاط، على أن يتم احتساب العلامة التحصيلية النهائية للمترشح بجمع علامة سباق السرعة زائد علامة الوثب الطويل زائد سباق نصف الطويل، الكل تقسيم ثلاثة.

هذا ووجهت وزارة التربية الوطنية بالتنسيق مع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات تعليمات لرؤساء المراكز بإعلام مترشحي البكالوريا على الالتحاق بساعة قبل انطلاق الامتحان، وجاء هذا الإجراء لتمكين الأعوان من فحصهم بالكاشف الحراري وكذا تمكين التلاميذ من التعرف على القاعات التي يجتازون فيها الامتحان، وسيتم توفير ثلاثة كواشف حرارة في كل مركز امتحان يستعمله أعوان لكشف حرارة كل تلميذ، ومن الإجراءات المتخذة أيضا هي تعيين نائب رئيس المركز الذي سيتكفل بعملية المراقبة الصحية للتلاميذ، كما سيتم تكليف 4 أعوان في كل فترة الفترة الصباحية والفترة المسائية من أجل تعقيم قاعات الامتحان وكذا تهويتها.

للإشارة أعلنت وزارة التربية الوطنية عن بروتوكول الإجراءات الصحية والوقائية من فيروس كورونا، استعدادا لإجراء امتحان مادة التربية البدنية والرياضية لشهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا، ومشروع البروتوكول الصحي الاحترازي الذي سيشرع في تطبيقه خلال فترة اختبار مادة التربية، أعده مجموعة من المختصين والأساتذة، ضمانا لصحة وسلامة المترشحين الأحرار، بالنظر إلى المخاطر التي قد تنجر عن احتكاك التلاميذ ببعضهم في هذا الاختبار، وملامستهم واستعمالهم لعدد من الأدوات والوسائل اللازمة لممارسة بعض التخصصات الرياضية، التي يقتضيها إجراء الاختبار، والبروتوكول الصحي يتضمن تعقيم وتطهير جميع ورشات مراكز الإجراء، وتعقيم جميع الوسائل البيداغوجية المستعملة، وإغلاق كل القاعات غير المستعملة المتواجدة داخل المراكز، إضافة إلى استعمال الشريط للاستعانة بطاولات وكراسيّ لتحديد مسار المترشحين، والمحافظة على التباعد الاجتماعي، مع توفير قارورات الماء ذات الحجم الصغير للاستعمال الفردي وتسخير 4 أساتذة لمرافقة وتوجيه الممتحنين.

كما ينص البروتوكول المقترح على ارتداء الكمامات إجباريا، إلى جانب تكليف مؤطرين لقياس درجة حرارتهم، مع استغلال كل المداخل التابعة للمؤسسة، حفاظاً على التباعد الوقائي، وتوفير الماء والصابون، إضافة إلى تحديد أماكن المترشحين قبل الاختيارات، كما يؤكد المشروع على أنه لا يسمح بنزع الكمامات داخل المركز للمترشحين والمؤطرين، ما عدا أثناء الإحماء والاختبارات التطبيقية، مع تخصيص ورشة خاصة بإمضاءات الممتحنين عند إنهاء الاختبارات، شرط أن تكون في الهواء الطلق مع وضع حدود لكل مترشح، وتعقيم الأيدي قبل الإمضاء.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.