بلا انتخابات !!!…

0 5٬113

لا تقوم الدولة إلا على المؤسسات ولا تقوم المؤسسات إلا على الانتخابات التي تكرس السيادة الشعبية الحرة التي يملكها الشعب ويمارسها من خلال منتخبيه أو ممثليه في هذه المؤسسات المنتخبة والذين يفرزهم الصندوق بكل نزاهة وبكل شفافية !.

إن الرفض المطلق لكل عملية انتخابية لا يعبر في الحقيقة سوى عن الخوف من الصندوق الانتخابي الذي يعطي المتنافسين حجمهم الحقيقي في المجتمع، ومثل هذا الاتجاه العدمي والعبثي هو الذي يضيع في كل مرة الفرص السياسية للتغيير عند مختلف العمليات الانتخابية، بل إنه اتجاه يدفع إلى الفوضى المنظمة والتي لم تجن الشعوب منها سوى الخراب والدمار والفناء . لقد اعتاد هؤلاء وهؤلاء على المحاصصة الانتخابية أو الريع الانتخابي، ففي كل انتخابات يأخذون ما لا يملكون، وللأسف فإن السلطة قد كان في كل مرة ينطبق عليها القول : من لا يملك أعطى من لا يستحق !!..

إن الكثير من المكاسب من مناصب حكومية ومقاعد برلمانية، لم تكن في الواقع سوى غنائم سياسية تم الاستيلاء عليها خارج المعركة الانتخابية، ولذلك يتخوف هؤلاء من خوض غمار الانتخابات، إنهم يريدون كل شيء بدون انتخابات، ولذلك يعملون على إضعاف الدولة من خلال تعطيل الانتخابات التي تقوم عليها دولة المؤسسات، هم يريدون دولة ضعيفة بمؤسساتها لكي يمارسون أبشع أشكال الابتزاز السياسي !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.