بلمداح يدعو جراد إلى التدخل لإجلاء الجزائريين العالقين بمطار إسطنبول

0 3٬109

دعا النائب عن الجالية الجزائرية بالمنطقة الرابعة أمريكا، روسيا، تركيا وأوروبا عدا فرنسا، نور الدين بلمداح، الوزير الأولى إلى التدخل من أجل إجلاء الجزائريين العالقين بمطار إسطنبول الذي يعيشون وضعيات صعبة للغاية، أو توفير الإمكانيات المادية اللازمة للقنصليات بإسطنبول لتقوم بالتكفل بهم ونقلهم إلى فنادق، خاصة أمام التصرفات الغير لائقة لإدارة المطار التي تضيق عليهم وتعرقل حتى دخول الطعام إليهم.

وأشاد بلمداح، عبر رسالة أبرقها للوزير الأول، عبد العزيز جراد، بعمليات إجلاء المسافرين الجزائريين العالقين بمختلف الدول، وكذا صرامة الدولة في الحجر الصحي عليهم بعد وصولهم أرض الوطن ووضعهم في فنادق راقية وتكفل رائع، حيث لم تقم بذلك أي دولة أخرى ولكن بالمقابل يؤسف الوضعية المزرية التي يعيشها الجزائريون الذين لا يزالون عالقون بمطار إسطنبول فهم يعيشون وضعيات صعبة للغاية بينهم أطفال وشيوخ ونساء ومرضى بعلميات جراحية حديثة وهم ممنوعون من الخروج من المطار و كأنهم رهائن خاصة المتواجدون بمنطقة العبور أمام تصرفات غير لائقة وغير متوقعة لاقوها من طرف إدارة المطار التي تضيق عليهم وتعرقل حتى دخول الطعام إليهم.

ودعا النائب الوزير الأوّل إلى إجلاءهم في أسرع الأوقات وإن كان ذلك غير ممكن حاليا بسبب عدم وجود أماكن في فنادق الحجر الصحي وهذا سبب يمكن فهمه، أو لأسباب أخرى، مناشدا بضرورة توفير الإمكانيات المادية اللازمة لقنصليات بإسطنبول لتقوم بالتكفل بهم وتنقلهم إلى فندق حفاظا على كرامتهم وصحتهم وحياتهم لغاية إجلاءهم، مبرزا أن الوزير لن يرضى بما يحدث لهم في هذه الوضعية الغير الإنسانية.

من جانب أخر طالب بلمداح، نواب البرلمان بغرفتيه أن يتحركوا لوقف الوضعية الغير إنسانية التي يعيشها ما يقارب الألفين جزائري بمطار إسطنبول، حيث أن هؤلاء المسافرون العالقون هم من ولاياتهم، وهم جميعا معنيون ومسؤولون عليهم لذا وجب أن يطالبوا السلطات العليا في البلاد بالتحرك العاجل وإجلاءهم فورا لوطنهم أو نقلهم مؤقتا لفندق بإسطنبول ووقف هذا التصرف الغير أخلاقي الذي تقوم في الجزائر، سيكرمهم ويحافظوا عليهم، ولكن إدارة المطار التركية وفي تصرف عدائيًا تمنع عليهم حتى وصول الأكل وإحتجزتهم كرهائن في المطار ودون أدنى رعاية أو مراقبة صحية.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.