بن بوزيد: نتائج إيجابية على المصابين الخاضعين لعلاج “كلوروكين”

0 1٬769

جدد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، أمس، تأكيده على أن نتائج استخدام دواء “كلوروكين” كانت ايجابية، مؤكدا بأن عدد حالات الإصابة بوباء كورونا سيرتفع بطريقة مخيفة خلال الأيام المقبلة، مشددا على ضرورة تجند الجميع من أجل مواجهته، معلنا عن خطة جديدة للتكفل بالمصابين عن طريق تحويلهم من المستشفيات إلى فنادق خاصة لوضعهم في الحجر.

وأوضح عبد الرحمن بن بوزيد، خلال تصريح إعلامي، على هامش الزيارة التي قادته إلى مستشفى مصطفى باشا، بأن بروتوكول العلاج، الخاص بدواء “كلوروكين” يستخدم حاليا لمعالجة المصابين بوباء كورونا المستجد، في كل من مستشفيات مصطفى باشا وبني مسوس والقطار بالعاصمة، مؤكدا على أن النتائج كانت إيجابية، في هذه المستشفيات.

كما كشف بن بوزيد عن شروع مستشفى مصطفى باشا في إجراء تحاليل كورونا، الأمر الذي سيخفض الضغط على معهد باستور، باعتباره المخبر الوحيد الموجود حاليا على مستوى العاصمة.

وفي تصريح للتلفزيون العمومي، مساء أول أمس، أكد وزير الصحة، بأن مصالحه تملك خطة لضمان معالجة أكبر عدد ممكن من المصابين بفيروس كورونا، وذلك بنقلهم إلى فنادق خاصة وإخراجهم من المستشفيات، تفاديا للحجر المنزلي الذي لا يلتزم به المواطنون وهو ما يهدد بنقل العدوى للآخرين، داعيا الجزائريين لتفادي التنقل إلى المستشفى والاكتفاء بالاتصال لتفادي نقل العدوى.

وأضاف الوزير أنه سيتم الإبقاء على الحالات التي ترقد في العناية المركزة فقط، لأنه من الصعب التكفل بكل الحالات، مشيرا إلى وجود دول كبرى متطورة بإمكانيات هائلة ولم يستطيعوا التكفل بالمصابين، مردفا “يجب أن يتحد الجزائريون وينعزلوا لتفادي الأسوأ…دعونا نعمل”، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية منح ميزانية كبيرة جدا لمواجهة فيروس كورونا ويتم العمل عليها، مجددا تأكيده على أنه وفي حال عدم مساعدة المواطنين للدولة في التغلب على فيروس كورونا بعدم تنفيذهم التعليمات فإن الخطر سيزداد كل يوم.

كما شدد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات البروفسور عبد الرحمن بن بوزيد، على ضرورة تجنيد جميع المواطنين للتصدي لفيروس كورونا الذي سيعرف ارتفاعا في عدد الاصابات خلال الأيام القادمة، قائلا “حالات الاصابة بالفيروس سترتفع بوتيرة مخيفة خلال الأيام القادمة تستدعي تجنيد جميع المواطنين واحترامهم لقواعد الحجر الصحي وتفادي خاصة التجمعات التي تزيد الوضع سوءا”.

وأكد عبد الرحمن بن بوزيد، بانه وبالرغم من الوسائل المالية والطبية التي وضعتها الدولة إلا أن الجزائر لا تستطيع المواجهة والتصدي إلى هذا الوباء الذي مس العديد من الدول المتقدمة إذا لم يلتزم المجتمع بتوصيات السلطات العمومية، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية منح ميزانية كبيرة جدا لمواجهة فيروس كورونا ويتم الاشتغال عليها، مؤكدا أنه في حال لم يساعد المواطنون الدولة في التغلب على فيروس كورونا ولم ينفذوا التعليمات فإن الخطر يزداد كل يوم.

وأضاف الوزير، أنه تم إعطاء تعليمات فورية للتطبيق لكافة المستشفيات من أجل تجميد كافة الأنشطة وترك فقط قسم التوليد والأطفال وجناح الجراحة عبر كل الولايات.

وبخصوص الإمكانيات المتاحة قال الوزير، إن هناك 6000 جهاز تنفس اصطناعي، وسيتم جلب 500 ٱخرى سيتبرع بها شخص، مشير إلى أن الدولة رصدت 370 مليار دينار و100 مليون دولار لمواجهة الفيروس.

كما أعلن المتحدث ذاته عن وضع 10 عيادات تابعة للقطاع الخاص متخصصة في المصورة الطبية خدماتها في متناول المرضى لإجراء أشعة سكانير للكشف عن أعراض فيروس كورونا إلى جانب عيادات استشفائية خاصة أخرى وضعت مصالحها في الخدمة عند الحالات الاستثنائية للوضع الصحي بالوطن.

ads 300 250

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.