تأميم المسروقات !!!…

0 3٬305

يمكن أن يتحول تاريخ إعلان المتصرف القضائي بتحويل مجمع علي حداد إلى الخزينة العمومية أو إلى ملكية الدولة إلى يوم وطني لتأميم المسروقات والذي قد لا يضاهيه سوى اليوم الوطني المحروقات الذي صدح فيها الرئيس الراحل هواري بومدين بكلمة قرّرنا !.

للأسف، فإن الكثير من المجمعات والشركات والمقاولات التي تأسست خلال زمن حكم العصابة لم تكن في الحقيقة سوى مسروقات من الخزينة العمومية من خلال ذلك النهب المنظم والمقنن للمال العام وللعقار الصناعي تحت عنوان الاستثمار وأي استثمار لا يساهم فيه صاحبه في خلق الثروة، بل إن المستثمر هو ذلك الذي كانت العصابة توفر له الحماية القانونية لنهب المال العام والفوز بمختلف الصفقات بدون منافسة حقيقية، وقد وصل به الأمر أن يجتمع بالوزراء وكأنه رئيس حكومة يعيّن فيها من يشاء ويقيل من يشاء، بل إنه قد أصبح يقيل رؤساء الحكومات !!..

إن العصابة هي التي خلقت من هذا ومن ذاك رجل أموال وأعمال، فالمعروف أن شخصا مثل علي حداد لم يكن في البداية يملك حتى برويطة، وكان أول مشروع له لم يكن يتجاوز تعبيد طريق بألف متر، ولكن ألف متر تحولت إلى ألف ميل، وفي النهاية يكون قد نسي أنه يعبّد الطريق إلى سجن الحراش !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.