تسيقية أساتذة التعليم الابتدائي تصر على مقاطعة اختبارات الفصل الثاني اليوم

0 6٬684

سيقاطع اليوم عدد من أساتذة الابتدائي اختبارات الفصل الثاني، ولن يتراجعوا إلى غاية غاية فتح وزارة التربية أبواب الحوار، كما تستعد تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي للقيام بمسيرة وطنية ثالثة بولاية تيزي وزو، وتهدد بالدخول في إضراب مفتوح في الفصل الثالث بعد اعتمادها كنقابة.

أكد ممثل تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي جزائر شرق عبد الباقي معريش، في حديثه لـ”الاخبارية” أنه سيقاطع عدد معتبر من أساتذة الابتدائي اختبارات الفصل الثاني، معلنا أنه حتى ولو كانت نسبة المقاطعة قليلة فستؤثر على الوزارة.

وأرجع محدثنا ضعف نسبة مقاطعة اختبارات الفصل الثاني إلى الضغوط التي مارسها مديرو الابتدائيات والمفتشون لتقديم الامتحانات إلى 1 مارس بدل 8 من الشهر نفسه وذلك بانتهاج أساليب الترهيب والتخويف المتمثلة في العقوبات والفصل .

وأوضح معريش، أن اللجنة التي قامت بزيارات للابتدائيات لإقناع المعلمين بالتوقف عن الإضراب، لعبت دور الوسيط بين التنسيقية والوزارة من أجل عقد لقاء للحوار والمناقشة إلا أن الوزير رفض ذلك جملة وتفصيلا لسبب مجهول .

وذكر ممثل تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي جزائر شرق، أن التنسيقية ستكون أكثر قوة خلال الفصل الثالث، حيث أن هناك مبادرة لمنح هذه الأخيرة اعتمادا ومن ثم تكون شرعية وبالتالي فان إضرابها قانوني حتى ولو كان مفتوحا.

وتحدث ممثل تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي جزائر شرق، عن الخصم العشوائي في الأجور الذي مس مختلف معلمي الابتدائيات المضربين، موضحا أن عمليات خصم الأجور كانت مضاعفة، حيث تم خصم رواتب الأساتذة لمدة ثمانية أيام، رغم أن الإضراب كان يدوم يوما واحد كل أسبوع، معتبرا الأمر غير قانوني.

ولفت محدثنا أن بعض مديري الابتدائيات خصمت أجورهم بالرغم من أنهم غير معنيين بالإضراب وهو ما يؤكد أن العملية تمت عشوائيا –يقول –معريش-.

للإشارة، فإن تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي كانت قد نظمت مسيرتين الأولى في ساحة الشهداء والثانية في رويسو بالعاصمة، إلا أن قوات الأمن الوطني منتعهم من التنقل، بعد أن انتشرت في جميع مداخل ومخارج العاصمة، لمنع أي أستاذ الالتحاق بمسيرة الكرامة، ما جعل التنسيقية تغير الولاية وتقرر تنظيمها بولاية تيزي وزو.

ويذكر أن وزارة التربية الوطنية، كانت قد وجهت تعليمة لمديري قطاعها عبر مختلف ولايات الوطن، تأمرهم فيها بتقديم امتحانات الفصل الثاني الى1 مارس، بدل 8 من الشهر نفسه، وهذا على خلفية تهديد المعلمين بمقاطعة امتحانات الفصل الثاني، كما أمرت أيضا بحذف الدروس غير المهمة للتلاميذ الذين أضرب أساتذتهم.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.