جولة أخرى من التصعيد.. واشنطن تتحرك والصين تهدد بالرد

0 1٬052

ما زال ملف هونغ كونغ الذي تعتبره الصين “مسألة سيادية” يؤزم العلاقات المتوترة أصلا بين الصين والولايات المتحدة.

ففي آخر جولات التصعيد بين البلدين، بعد أن صوت البرلمان الصيني الشهر الماضي لصالح قانون الأمن القومي المثير للجدل، لوحت بكين اليوم الثلاثاء باتخاذ تدابير مضادة في وجه واشنطن، وذلك عقب اعلان الأخيرة وقف صادرات معدات عسكرية حساسة إلى هونغ كونغ.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية جاو ليجيان إن “المحاولات الأميركية لعرقلة مضي الصين في اعتماد قانون الأمن القومي لهونغ كونغ عبر ما يسمى عقوبات، لن تنجح أبدا” مضيفا أن “الصين ستتخذ التدابير المضادة المناسبة”.

أتى ذلك بعد أن أقرت الصين في وقت سابق اليوم قانون الأمن القومي المثير للجدل بشأن المدينة التي تتمتع بشبه استقلال ذاتي، رغم فرض واشنطن قيود على مسؤولين صينيين والتهديد بعقوبات على بكين والمظاهرات التي استمرت لأكثر من عام.

ووقّع الرئيس الصيني شي جينبينغ الثلاثاء على قانون الأمن القومي في هونغ كونغ، كما أعلنت وكالة أنباء “الصين الجديدة”، وسيدرج النص الذي يعتبر منتقدوه أنه يهدف إلى إسكات المعارضة في هذه المدينة ذات الحكم الذاتي، في “القانون الأساسي” الذي يعتبر بمثابة دستور في هونغ كونغ منذ عام 1997، وفق ما أكدت وكالة الأنباء الرسمية.

ads 300 250

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.