.. حاميها حراميها !!!…

0 4٬311

تقدمت هيئة دفاع المتهم النائب بالمجلس الشعبي الوطني بهاء طليبة بتوصيح إلى الرأي العام ومما قالت في البيان إن ما صرح به النائب طليبة بهاء الدين قد كان من أجل وضع حد لظاهرة من ظواهر الفساد والتي قام من أجلها الحراك المبارك وتعتبر اليوم عنوانا للجزائر الجديدة !.

لقد سبق للنائب السابق المتهم بهاء الدين طليبة أن اعترف أمام المحكمة أن المقعد البرلماني يباع بمبلغ أربعة ملايير سنتيم وقد يرسو المزاد في عشرين مليار سنتيم في الدائرة الانتخابية للجزائر العاصمة، وقد لا يهمنا ذلك مادام الرأي العام الوطني يعرف كل ذلك بل ويعرف أكثر من ذلك، بل الذي يهمنا أكثر من كل هذا هو ذلك التبرير الذي الذي تقدم به المحامون الذين يزعمون أن النائب المتهم إنما قد كان يهدف من وراء ذلك محاربة المال السياسي الفاسد الذي استشرى في المجالس الشعبية المنتخبة من المجلس الشعبي البلدي إلى المجلس الشعبي الولائي إلى المجلس الشعبي الوطني إلى مجلس الأمة والتي تكون قد تحولت إلى مقاولات محلية أو شركات ذات أسهم أو ذات الشخص الوحيد !!..

إن الثورة الشعبية السلمية أو الحراك الذي يصفه هؤلاء المحامون بالمبارك، إنما قد اندلعت ضد العصابة وأذناب العصابة ذات الأذرع المالية والسياسية والإعلامية، ومن الطبيعي أن يرافع المحامون لفائدة العصابة بينما هم يمشون في الحراك ويتقدمون الصفوف، لقد أصبح محامي العصابة حراميها !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.