حمداني: قطاع الفلاحة يملك القدرات لتقليص فاتورة الاستيراد وترشيد النفقات

0 4٬370

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، أن قطاع الفلاحة يملك القدرات من أجل تقليص فاتورة الاستيراد وترشيد النفقات، مبرزا على ضرورة تجسيد كل البرامج التي تضمن ورقة الطريق أواخر هذه السنة، خصوصا ما يتعلق بالمناطق الجبلية ومناطق الظل والمناطق الصحراوية.

وترأس وزير الفلاحة، اجتماع تنسيقي لإطارات القطاع خصص لمتابعة تجسيد مختلف البرامج المسجلة ضمن ورقة طريق القطاع لفترة 2020 -2024 والتي تمت المصادقة عليها في جويلية الماضي من طرف مجلس الوزراء، لاسيما فيما يخص البرامج ذات المدى القصير و المستعجل مثل برنامج تنمية الحبوب 2020 -2021، حيث شارك في هذا الاجتماع اضافة الى اطارات الوزارة، مدراء المصالح الفلاحية للولايات، مدراء المؤسسات التقنية المعنية وممثلي المهنيين.

وركز المجتمعون خلال هذا الاجتماع على الاستعدادات والاجراءات المتخذة من طرف مختلف المتدخلين لمباشرة عملية انجاز البرامج ذات المدى القصير كما هو مسطر في خارطة طريق القطاع مثل ما هو الحال بالنسبة لانطلاق موسم الحرث والبذر 2020 -2021، الذي سيشهد هذه السنة عملية ارشاد وتحسيس كبيرة حول الادماج الفعلي لتقنيات السقي التكميلي ورفع المردودية في الهكتار، وهو شرط أساسي لبلوغ هدف تقليص النفقات العمومية و كذا فاتورة الواردات.

ويهدف هذا الاجتماع أيضا إلى تعبئة كل الوسائل المادية والبشرية لمرافقة المنتجين في الميدان وتقديم لهم الإرشادات والتسهيلات الضرورية لإنجاح الموسم الفلاحي. كما سيكون فرصة لعرض المحاور الأساسية التي تتضمنها ورقة الطريق القطاعية.

وأبرز الوزير خلال كلمة له، أن قطاع الفلاحة يملك القدرات من أجل تقليص فاتورة الاستيراد وترشيد النفقات، مؤكدا على ضرورة تجسيد كل البرامج التي تضمن ورقة الطريق أواخر هذه السنة، خصوصا ما يتعلق بالمناطق الجبلية ومناطق الظل والمناطق الصحراوية.

كما أشار حمداني، إلى غياب التنسيق بين الإدارة والتطبيق على أرض الواقع، وهذا ما يتسبب في هشاشة المشاريع الاقتصادية التي يسعى القطاع لتجسيدها، داعيا الجميع لتحمل المسؤولية.

وأعلن وزير الفلاحة، عن وضع عقود نجاعة لتطبيق هذه المشاريع وتحديد مسؤليات كل متدخل في الميدان، حيث تهدف هذه العقود إلى عدم بقاء هذه المشاريع مجرد حبر على ورق، داعيا المسؤولين، إلى تحرير المبادرات والقضاء على القيود البيروقراطية.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.