خبراء يؤكدون على أهمية إدراج ذكرى الحراك الشعبي كيوم وطني

0 1٬624

أكد الخبراء السياسيون والأمنيون على أهمية إدراج ذكرى الحراك الشعبي لـ 22 فيفري 2019 كيوم وطني في الدستور الجزائري، في ظل الدور المميز الذي قام به الجيش الوطني الشعبي في مرافقة وتأمين للجزائريين الذين خرجوا في مسيرات اجتماعية ديمقراطية سلمية غير مسبوقة .

وشدد الخبير الدستوري رشيد لوراري، في السياق ذاته على أنه لا يمكن لحراك حضاري بالشكل والمضمون الذي كان عليه حراك22 فيفري 2019 إلا أن يكون بمثابة حدث تاريخي هام أدى وسيؤدي إلى التمييز بين مرحلتين، وهو أسلوب جديد من أساليب النضال الجماهيري الشعبي في مواجهة مختلف التحديات وخاصة تلك المتعلقة بالتطور وبالتنمية والعمل على ترسيخ نظام ديمقراطي حقيقي يعكس طموحات وآمالا شعبية.

وأضاف لوراري بأن الدستور وباعتباره القانون الأسمى للدولة لا يمكن إلا أن يقف وقفة احترام وتقدير من خلال تسجيل هذا الحراك حراكا وطنيا الغرض منه إحداث التغيير بطريقة سلمية وبطريقة حضارية، ولا يمكن لجاحد إلا أن ينكر دور الجيش في ضمان سلمية الحراك من خلال تعهد قيادته آنذاك بمرافقة هذا الحراك.

كما أوضح الخبير الدستوري، بأن سير الجيش مع الحراك أدى إلى عدم تسجيل انحرافات أو إراقة أي قطرة دم وهو شيء جديد لم تعرفه أي دول أو شعوب أخرى ولا الجزائر، مردفا “رأينا الكوارث التي وقعت في قضية السترات الصفراء بفرنسا … في حين أن الحراك في الجزائر الفتية ديموقراطيا لم تسجل أي قطرة دم “.

من جانبه أوضح الخبير الأمني الدكتور عمر بن جانه أن نجاح الجيش الوطني الشعبي وتمكنه من تأطير الحراك الشعبي في 22 من فيفري 2019 دون تسجيل أحداث شغب أو إسالة قطرة دم لم يرق لبعض الجهات، مضيفا “مرور السنة الثانية للحراك يذكرنا بأن الجيش الجزائري منبته الشعب، فهو شعبي ليست فيه صفات الجهوية ولا القبلية ولا فوارق اجتماعية، كما أن الجيش الوطني الشعبي وقف دائما ومنذ الاستقلال إلى جانب المجتمع الجزائري في كل الهزات التي عاشها الجزائريون خاصة عندما كان ينتظر أن يفجر الحراك من داخله “.

وحذر الدكتور عمر بن جانه من محاولات زرع البلبلة والشك في أوساط الجزائريين بخصوص دور الجيش الشعبي الوطني في المسار الديمقراطي، مشيرا إلى أن كل الحدود الجزائرية تعتبر بؤر توتر لكن أخطرها هي الموجودة في الجهة الغربية، مضيفا أن الكيان الصهيوني موجود على كل الحدود البرية مع الجزائر ولديه عناصر وظيفية إما إرهابية أو جريمة منظمة أو تهريب البشر ومخدرات، لكن وجوده بالجهة الغربية يعتبر أخطر تهديد بالنسبة للجزائر لأنه يحسن الغدر ومعروف بحقده للجزائر”.

كما أكد بن جانة بأن الجزائر تبقى الوحيدة التي لم تعلن الهدنة مع الكيان الصهيوني منذ السبعينات بالرغم من المسافة البعيدة التي بيننا، بالإضافة إلى أن أخطر وأكثر العناصر المتطرفة في الجيش الصهيوني هم من المغاربة ومازالوا على تواصل مع نظام المخزن.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.