خطة دعوية تنفيذية لحملة .. “حياة بلا تدخين”

0 943

مما لا شك فيه أن ظاهرة التدخين من أخطر الظواهر الدخيلة على شعوبنا المسلمة المحافظة، وهي بداية للانحراف نحو ارتكاب ما هو أضر وأخطر على الإنسان المتعاطي لهذه الآفة، ناهيك على أن الإسلام قد حرم تعاطي الدخان على أرجح أقوال العلماء لما في ذلك من تهلكة للنفس والمال بل إن الأمر يتعدى ذلك ليصل الضرر والتهلكة لمن هم حول هذا المتعاطي من أهله ومجتمعه.

إن دائرة المجتمع الخارجي لا تقل أهمية في معالجة ظاهرة التدخين من الفرد المتعاطي لها مباشرة، فإذا وعى المجتمع بشتى أصنافه وهيئاته ومؤسساته خطورة هذه الظاهرة حينها يصبح المتعاطي لها شاذاً ومنبوذاً فإن لم يمنعه الإقناع عن الإقلاع منعه الحياء والخجل في كونه أصبح منبوذاً بينهم. وإننا وضمن هذه الخطة أولينا المجتمع اهتماماً بالغاً في خطتنا وذلك من خلال تنفيذ مجموعة من الفعاليات والأنشطة تتمثل بالآتي:

الفعالية:

أ] التواصل مع المدارس.

البرامج والأنشطة:

1] عقد لقاءات في أثناء طابور الصباح والمساء في كافة المدارس وذلك من خلال إرسال الدعاة للحديث عن خطورة ظاهرة التدخين والحذر منها وتوجيه النصائح والإرشادات المناسبة لكل فئة عمرية من الطلاب والطالبات وذلك بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم.

2] القيام بمسابقة إلكترونية يتم نشرها من خلال الموقع تحتوي على أسئلة ثقافية وعلمية ودينية بعنوان: [ما أسكر كثيره فقليله حرام] تستهدف طلاب المدارس ويتم الإعلان عنها من خلال لوحات المدارس.

3] إصدار بوسترات إرشادية يتم تعليقها على لوحات المدارس تعرض من خلالها الجانب الشرعي والصحي لظاهرة التدخين.

الفعالية:

ب] التواصل مع الجامعات.

البرامج والأنشطة:

1] القيام بحملة [مجتمعنا بلا تدخين] بالتنسيق مع مجلس الطلاب في الجامعات بحيث تشتمل هذه الحملة على لقاءات بحضور أهل العلم والتخصص في المجال الشرعي والصحي.

2] إصدار بوسترات إرشادية يتم تعليقها على لوحات الجامعات تعرض من خلالها الجانب الشرعي والصحي لظاهرة التدخين.

الفعالية:

ج] التواصل مع المستشفيات.

البرامج والأنشطة:

1] القيام بزيارات ميدانية لأقسام المرضى المصابين بأمراض مختلفة نتيجة تعاطي الدخان بأشكاله المختلفة وتوجيه النصح لهم وإرشادهم.

2] إصدار بوسترات إرشادية يتم تعليقها على لوحات المستشفيات تعرض من خلالها الجانب الشرعي والصحي لظاهرة التدخين.

الفعالية:

د] المرافق العامة.

البرامج والأنشطة:

1] وضع يافطات تحمل شعارات وعبارات شرعية لها علاقة بالحملة وتحذر من التدخين بكافة أشكاله، بحيث يتم وضعها على اللوحات الموجودة في الطرقات والمرافق العامة والتي يتبع بعضها لمؤسسات خاصة ولشركة جوال وذلك بالتنسيق مع جميع هذه الجهات من أجل التعاون معنا.

الفعالية:

هـ] التواصل مع الإعلام.

البرامج والأنشطة:

1] التنسيق مع كافة وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة وإرسال أصحاب التخصص لعرض الموضوع من الجانب الشرعي.

في الختام نسأل المولى عز وجل أن يكتب لهذه الأفكار القبول والنجاح وأن يكون لها الأثر الواضح على هذه الفئة المبتلاة بهذه الآفة الخطيرة.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.