خيرجة: يجب تعليق الدراسة إلى منتصف ديسمبر واستئناف العطلة الاستثنائية للعمال

0 2٬821

دعا النقابي المٌتابع للشأن التربوي، خيرجه عبد الفتاح، أمس، إلى تعليق الدراسة إلى منتصف شهر ديسمبر، واستئناف العمل بالعطلة الاستثنائية، مع ضرورة استدراك النقائص التي تضمّنها البروتوكول الصحي المعتمد.

وأوضح خيرجة عبد الفتاح، في بيان له، بأن الوضعية الوبائية التي تسجّلها البلاد في الآونة الأخيرة أصبحت تبعث على القلق، خاصة مع وصول عتبة الإصابات اليومية للحالات المؤكّدة إلى ما يفوق الألف حالة وهو ما يدل، بحسبه، ويؤشر إلى خطورة الوضع، الذي يستوجب من السلطات العليا اتخاذ تدابير احترازية خاصة وأنّ الأمر يتعلّق بالمدرسة الجزائرية والتي يجب على الجميع العمل على حمايتها.

وأكد خيرجة بأن الجزائر تعيش موجة ثانية من الوباء، مشيرا إلى أن العديد من الطواقم التربوية من أساتذة وإداريين ومؤطرين ومساعدين ومٌشرفين تربويين ضمن الحالات المسجلة بل ومنهم من قضى نحبه بهذا الوباء، ما دفع العديد من المؤسسات التربوية لإغلاق أبوابها احترازيا، في ظل استحالة التطبيق الفعال والإيجابي للبروتوكول الوقائي الصّحي للموسم الدراسي 2020-2021 بشكله ومضمونه الحالي، جراء نقص الإمكانات في العديد من المٌؤسسات التربوية وخاصة في المدارس الابتدائية .

ودعا النقابي إلى تعليق الدراسة إلى منتصف شهر ديسمبر 2020 ، واستئناف العمل بأحكام المرسوم التنفيذي 20-69 لاسيما المتعلقة منها بمنح عطل استثنائية للفئات التي ورد ذكرها في المادة 8 منه، مع مراجعة التوصيات الواردة في البروتوكول الوقائي الصّحي المدرسي للموسم الدراسي 2020-2021 ، واستدراك النقائص المٌسجلة.

وفي هذا السياق دعا المتحدث ذاته إلى تغيير الآليات التنظيمية المطبقة لإنجاح البروتوكول الصحي مع اقتراح العمل بالتفويج أو التنـاوب ولجميـع الأســلاك ضمانا للتّباعد وللتّقليل من الإرهاق الجسدي والعصبي والنّفسي الذي أصبح يعاني منه المٌربّــــون، أساتذة وإداريين، وضمـــان الحقوق المهنية والاجتماعية والصّحية للمٌربين على اختلاف الأسلاك والرّتب المٌشرفة على تطبيق البروتوكول، وخاصة المٌساعديـن والمٌشرفين التربويين كونهم الأكثر عٌرضة للإصابة بعدوى الوباء لاحتكاكهم شّبه الدائم بالتلاميذ والأولياء عند استقبالهم في المؤسسات التربوية .

وشدد المتابع للشأن التربوي على ضرورة تحديد المهام بدقة والنّصاب الأسبوعي للعمل مع اقتراح منحة المخاطر عند تأدية المهام، مشيرا إلى أن الشركاء الاجتماعيين من نقابات وجمعيّات أولياء التّلاميذ طالبت وتطالب بضرورة تعليق الدّراسة ومٌراجعة البٌرتوكول الصّحي، وهـو ما أشارت إليه النقابة الوطنية للمشرفين والمٌساعدين التربويين SNSAE على لسان المكلّف بالإعلام والاتصال.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.