رحال: محاربة وباء كورونا تتم خارج المستشفيات وليس داخلها

0 1٬224

شدد المدير العام للهياكل الصحية وعضو لجنة متابعة ورصد كوفيد -19 ، إلياس رحال أمس، على أن محاربة الفيروس المستجد تكون خارج المستشفيات وليس داخلها، داعيا المواطنين للالتزام بالإجراءات الوقائية، مشيرا إلى أنه ورغم خطورة الوضعية إلا أن المصالح المعنية تتحكم فيها.

وأضاف إلياس رحال في تصريحات إعلامية، بأن أجهزة التنفس والأسرة، متوفرة، مفيدا بأن المستشفيات عبر الوطن تسجل نسبة تشبع في الحالات الاستشفائية بـ 48.42 بالمائة ونسبة 39،7 بالمائة في الإنعاش، أي ما يعادل 599 مريض في مصالح الإنعاش، في مقابل وجود 1506 سرير إنعاش مخصص لمرضى الكوفيد، و18389 سرير استشفائي، مشيرا إلى أن الجزائر في بدايات ارتفاع عدد الإصابات، كانت قد خصصت أكثر من عشرين ألف سرير، كانت على حساب أمراض أخرى وقد اٌعيدت إلى عملها الأصلي ولم يستبعد أن تسترجع مرة أخرى لمرضى الكوفيد في حال تزايدت الإصابات.

وفي تعليقه على ارتفاع أعداد الإصابات الأخير قال رحال إنه ليس بصدد تحميل المسؤولية لطرف دون آخر، مؤكدا أن هناك أسبابا عديدة على رأسها التفسيرات العلمية حول الفيروسات التي تؤكد انتشارها في الفصول الباردة، إضافة إلى التجمعات داخل البيوت التي تساهم في انتقال الفيروس، وكذا تراخي الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، وزيادة عدد الفحوصات التي أصبحت تجرى في أكثر من 55 مركزا عبر الوطن من بينها المخابر الخاصة.

وطمأن المدير العام للهياكل الصحية وعضو لجنة متابعة ورصد كوفيد -19، الجزائريين والمرضى والمشتغلين في القطاع الصحي بخصوص توفر الأجهزة التنفسية والأدوية والمستلزمات الطبية الخاصة بالأوبئة كالأقنعة والسترات الخاصة بالأطباء .

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.