رزيق: على المضاربين أن يدركوا أنهم يتعاملون مع الدولة وليس مع العصابة

0 5٬978

قال وزير التجارة، كمال رزيق، إن القبضة الحديدية التي كانت سائدة بين التجار والحكومات في وقت سابق، لن تتكرر في الجزائر الجديدة، مبرزا أنهم عليهم أن يعوا أنهم يواجهون الدولة وليس “العصابة” القديمة.

وأوضح رزيق، الذي كان يتحدث عبر أمواج القناة الإذاعية الأولى، اليوم الأحد، ردا على سؤال يتعلق بإمكانية نجاحه في ضبط السوق وإنهاء الفوضى والقبضة الحديدية التي كانت لسنوات طويلة سائدة بين الحكومات المتعاقبة والتجار، أن هؤلاء عليهم أنهم يتعاملون مع الدولة وليس “العصابة” التي لم تعد موجودة.

واتهم وزير التجارة، مهنيي شعبة اللحوم بـ”عدم الوفاء بالتزامهم” بعد تجاوز أسعار اللحوم سقف 1000 دينار جزائري، قائلا: “عندما تحدثت عن استيراد اللحوم المجمدة هاجموني بحجة أننا نمتلك 28 مليون رأس ماشية .. ووعدوا بأن سعر اللحوم الحمراء لن تتجاوز 800 دينار جزائري .. لماذا لم يلتزموا بذلك؟” واستطرد يقول: “أعترف أن انتشار وباء كورونا حال دون الوفاء بالوعود المتمثلة في توفير اللحوم الحمراء بأسعار تكون في متناول المواطن”.

وأكد وزير التجارة، أنّ أسعار المواد الغذائية لم تشهد ارتفاعا كبيرا مع انطلاق شهر رمضان الكريم، باستثناء المواد المستوردة من الخارج، مشيرا إلى أن كل المواد التي يحتاجها المواطن موجودة بوفرة. موضحا أن الطماطم و”القرعة” فقط من سجلت ارتفاعا ملحوظ تزامنا مع الشهر الفضيل، بسبب الإقبال الكبير على هاتين المادتين اللتان كانتا محل مضاربة، لافتا إلى أنه أمر مصالحه بمعاقبة التجار المضاربين.

كما اعترف الوزير، أن مصالحه لا تتحكم في شعبة التوزيع بالنسبة للخضر والفواكه وكذا اللحوم الحمراء، لأنها ليست من اختصاص وزارة التجارة، لافتا إلى أنه سيتم وضع ميكانيزمات لضبط الأسواق وتنظيمها بهدف وضع حد نهائي للفوضى.

وتحدث وزير التجارة، عن عمل دائرته الوزارية بالتنسيق مع عدد من الوزارات، من أجل تقليص فاتورة الاستيراد مع الأخذ بعين الاعتبار المواد التي لا يمكن إنتاجها محليا.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.