سلاطة الضبط

0 3٬526

ينطبق على سلطة ضبط السمعي البصري ذلك القول المأثور الذي يقول صام دهرا ونطق كفرا، بل ونحن في شهر الصيام شهر رمضان الكريم، ينطبق عليها كل الانطباق ذلك المثل الجزائري الذي يقول: صام عاما ثم أفطر على جرانة، والجرانة هي الضفدعة التي أصبحت مهددة بالانقراض ويجب حمايتها، ذلك أنها تعد من الأطباق الصينية الشهية !.

هاهي سلطة ضبط السمعي البصري قد أصبحت تسمع وتبصر وقد راحت تدعو مختلف القنوات التلفزيونية إلى احترام التسميات الأصلية للولايات العشر المترقية في الجنوب الجزائري نطقا وتدوينا وطالبت السلطة في بيان لها مديري المؤسسات بفرض النطق والتكوين السليمين في كل المضامين الإعلامية والاستعانة باسم ولاية: إن صالح، إن قزام، إن آمناس، وهذا عوض نطقها وكتابتها عین صالح، عين قزام، عين أمناس. وراحت تؤكد على ضرورة احترام التراث الوطني والثقافة الوطنية بجميع تعابيرها في البرامج التي يتم بثها وتحرص على المحافظة على المكتسبات الدستورية ومختلف عناصر الهوية الوطنية التي تبقى إرثا مشتركا يتقاسمه الجزائريون !!..

إنني لا أريد أن أناقش سلطة ضبط السمعي البصري في تسمية ولايات عين صالح وعين قزام وعين أم الناس والتي أنطقها كذلك منذ أن بدأت أتعلم نطق الكلمات، ومع ذلك فالأمر مفصول فيه قبل أن تخلق سلطة الضبط السمعي البصري التي أصبحت تتدخل فيما لا يعنيها، بل إنها سرعان ما تصاب بالعمى والصم فلم تعد تسمع ولم تعد تبصر فتسكت عن ردة البرامج التلفزيونية وهي تحطم كل القيم الوطنية والدينية والإنسانية وتشجعها على تلك الردة والرداءة بالسكوت، لم يبق أمام سلطة ضبط السمعي البصري إلا أن تنبه القنوات التلفزيونية إلى برامج الطبخ وتدعوها إلى النطق الصحيح لمختلف أنواع الخضر والفواكه، فالقرعة أو اليقطين يجب أن تسمى الكبويا والجريوات، لقد تحولت هذه السلطة إلى سلاطة بل إلى شلاظة، فاللهم إني صائم !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.