سليني: قضية القاصر شتوان “مدبّرة” وكان الهدف منها استهداف الجزائر

0 1٬188

أكد نقيب المحامين، عبد المجيد سيليني، بأن قضية المراهق القاصر شتوان سعيد، هي قضية مدبرة، كان الهدف منها استهداف الجزائر وأمنها ووحدتها.

وأضاف عبد المجيد سليني، في تصريحات إعلامية على هامش افتتاح ملتقى إشكالية نضج المشاريع وأثرها على منازعات الصفقات العمومية، بأن الوقائع والمعطيات تؤكد أن الطفل القاصر وقع ضحية استغلال من طرف شبكة في إطار مناورة خطيرة.

وكشف سليني بأن القاصر الذي لا يتجاوز عمره 15 عاما يقيم مع 5 شبان تترواح أعمارهم بين 22 سنة و 29 سنة في فيلا مستأجرة بعين البنيان، متسائلا “من وفر كل هذا لهؤلاء، حتى يوفروا لطفل دون 16 سنة مكانا للمبيت خارج ولايته؟”.

وشدد نقيب المحامين على وجود أيادي خارجية، تسعى لزرع البلبلة في المجتمع الجزائري، وتريد أن توقع الجزائر في أزمة اجتماعية لأجل تناحر الجزائريين، مردفا “ما شهدناه في قضية الطفل القاصر هي الحقيقة وخفاياها عظيمة”.

وأوضح المتحدث ذاته أن الحراك حقق المعجزات وهو مكسب كبير للجزائر ولابد أن نبني مؤسسات الوطن عن طريق الانتخابات التشريعية المقبلة ببرامج هادفة لتجسيد القطيعة مع ديناميكية الماضي التي أهلكت الوطن.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.