شباب يباشرون في النهوض بمشاريعهم …أفكار تجسدت وأخرى تنتظر

ـ معرض العسل والحرف التقيلدية بساحة الشهداء يتواصل وسط إقبال كبير للزوار

0 2٬437

رسم رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، السياسة الاقتصادية التي سيعتمد عليها والخطوط العريضة لتقوية الاقتصاد الوطني ضمن ما جاء به في برنامجه الذي شرحه خلال حملته الانتخابية للرئاسيات الأخيرة، حيث شدد على ضرورة النهوض بالاقتصاد الوطني ضمن إستراتيجية التخلص من التبعية الخارجية والاعتماد على أسعار النفط ، ويأتي هذا في الوقت الذي شدد الرئيس على دعم المنتوج المحلي والمؤسسات الناشئة ومنح الفرصة للشباب لإبراز أفكارهم وتجسيدها ضمن مشاريع تتلقى دعما مباركا من الدولة.

من تربية النحل إلى العسل، الحلويات والصناعات الحرفية …. العمل من أجل البروز

وبادر العديد من الشباب بعد تأكيد رئيس الجمهورية لدعمهم في نشاطهم وأفكارهم، التي سيجسدونها في مشاريع للنهوض في الاقتصاد الوطني، بادروا إلى إبراز هذه الأفكار ضمن مشاريع مؤسساتية مصغرة وأفكار تجسدت على أرض الواقع ، على غرار تربية النحل والعسل حيث برزت في الآونة الأخيرة هذه المهنة عند شباب في مقتبل العمر، عبر مختلف ولايات الوطن سواء الداخلية أو حتى الشرقية والغربية، وفي هذا السياق ، قامت “الإخبارية” بزيارة المعرض المحلي المنظم بساحة الشهداء بالجزائر العاصمة، والذي افتتحت أبوابه للجمهور والزوار منذ أزيد من أسبوع ، ويتواصل إلى غاية نهاية شهر جانفي الجاري، ويضم هذا الأخير فضاءات شبابية بامتياز ، أبدعوا في نقل أفكارهم وطموحاتهم التي تجسدت من خلال مؤسسات مصغرة ، حيث أكد العارض الشاب محمد، أن مشاركته في هذا المعرض لم تكن الأولى بل سبقتها عديد المرات على مستوى البريد المركزي وشارك في المعرض الأخير المنظم بقصر المعارض الخاص بالإنتاج المحلي الذي أشرف على افتتاحه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ويقول “محدثنا”، أنه بدأ مشروعه في إنتاج العسل ومشتقاته منذ سنوات بدعم من والده ، كما التقت “الإخبارية”، بالسيدة سامية المشاركة في المعرض ، وفصلت بالشرح “محدثتنا” كل انواع العسل التي تنتجها ضمن مؤسستها الصغيرة، منها عسل السدر و الجرجير و الحلحال و مختلف الزهور و الكاليتيس و الزعتر و البرتقال و الجبلي، بالإضافة إلى مختلف مشتقات خلية النحل من حبوب الطلع و صمغ النحل و شمع النحل و غذاء الملكات وفقا لنفس المصدر.

وبخصوص الدعم الذي جدده رئيس الجمهورية لمثل هذده المؤسسات المصغرة، ردت السيدة مسؤولة مؤسسة زهرة لتربية النحل وإنتاج العسل، أنها مبادرة جيدة من الدولة في ظل ما تعانيه هذه المؤسسات من عراقيل سواء بيروقراطية الإدارة أو الإمكانيات التي تبقى ناقصة .
وأوضح المشاركون في معرض العسل، أنه يهدف إلى تعريف المواطنين بأنواع العسل و مشتقات الخلية إضافة إلى خلق فضاء للاحتكاك بين النحالين و تبادل الخبرات و كذا توفير مكان لبيع العسل.

من جهة أخرى يعد إنتاج زيت الزيتون وكذا الزيتون، من بين المهن التي امتهنها العديد من الشباب بمناطق مختلفة من أرض الوطن، والتقت “الإخبارية” بمحمد شاب من ولاية جيجل متخصص في هذا المجال ، وشارك في معرض الإنتاج المحلي بساحة الشهداء بالعاصمة، وأكد أن الاهتمام بهذه الحرفة جاءت رغبة منه وحبا لها، وبخصوص دعم الدولة لمثل المشاريع الناشئة، قال محدثنا أنها بادرة جيدة من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني الذي عرف ركودا كبيرا في الفترة الاخيرة.

“إطلاق خطة عمل للشباب بهدف تمكينه من خلق مؤسسات اقتصادية ناشئة”

أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على دعم الدولة للشباب الراغب في إنشاء مؤسسات مصغرة وناشئة لتطوير الاقتصاد الوطني والنهوض به ، ضمن استراتيجة الدولة في الانتقال من التبعية النفطية إلى تنويع الاقتصاد.

وقال تبون في أول خطاب للأمة، عقب أدائه اليمين الدستورية بقصر الأمم، “نسعى لبناء اقتصاد وطني قوي، متنوع ومذر للثروة ومولد لمناصب الشغل وصانع للرفاه الاجتماعي ويقوي أمننا الغذائي ويحصن الأمة من التبعية القاتلة للخارج وللمحروقات” ، وستعمل الدولة –حسب تبون- بـ”إطلاق خطة عمل للشباب بهدف تمكينه من خلق مؤسسات اقتصادية ناشئة ومنحها الامتيازات اللازمة لتحقيق النجاح وتثمين الانتاج الوطني”، مؤكدا أنه لن يتم استيراد “إلا ما ينقصنا فعلا بهدف منع هدر العملة الصعبة، وزيادة الإنتاج الوطني وتعزيز الدور الاقتصادي للجماعات المحلية وتنويع المجالات الاقتصادية كالاقتصاد الجبلي والصحراوي والساحلي”.

ويرى المختصون أن دعم الدولة للشباب في إنشاء مؤسساته المصغرة سيحفز العديد منهم لولوج عالم الشغل من خلال إبراز أفكارهم ومواهبهم ، مما سيساهم في التقليل من البطالة التي تعرفها البلاد، كما سيعمل على تنويع الاقتصاد الوطني، وفي هذا الخصوص باشر العديد من الشباب الذين –تحدثت إليهم الإخبارية”- على هامش المعرض المنظم بساحة الشهداء بالعاصمة ، إلى إبراز أفكارهم لتجسيدها على أرض الميدان ، وفي هذا السياق، أوضحت مشاركة في المعرض السالف الذكر بساحة الشهداء ، أن مهنة النحت على النحاس التي تمتهنها تعد من بين الأفكار التي جسدتها على أرض الواقع وورثتها أب عن جد ، وتقول في هذا الإطار، أن الشباب يحتاجون إلى إعانات سواء مادية أو معنوية للنهوض بمشاريعهم وأفكارهم ، خاصة بعد أن أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على مد يده أليهم من أجل دعمهم ومساعدتهم.

ويتواصل المعرض المنظم بساحة الشهداء بالعاصمة إلى غاية نهاية الشهر الجاري، وعرف إقبال كبيرا من طرف الزوار ، خاصة وأن أسعار بعض المنتوجات على غرار العسل وزيت الزيتون في متناول الجميع مقارنة بتلك التي تباع في المحلات التجارية
.
فضيلة.ح

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.