عفرة: التدخلات في الكوارث الكبرى كلفت الجزائر 545 مليار دينار في 16 سنة

0 679

كشف المندوب الوطني للمخاطر الكبرى عفرة حميد، بأن تكلفة التدخلات لدى وقوع الزلازل والفيضانات وحرائق الغابات بالجزائر بلغت خلال الـ 16 سنة الأخيرة، ما لا يقل عن 545 مليار دينار.

وأضاف عفرة حميد، في حوار صحفي، بأنه ومنذ صدور القانون المتعلق بالوقاية من الأخطار الكبرى وتسيير الكوارث في إطار التنمية المستدامة، سنة 2004، تم إنفاق ما لا يقل عن 545 مليار دينار نتيجة التدخلات بعد وقوع الزلازل و حرائق الغابات والفيضانات، مشددا على ضرورة التأقلم مع المفاهيم الجديدة لتسيير الكوارث الكبرى، وفقا لما ينص عليه إطار “سانداي” للحد من مخاطر الكوارث والذي يشدد على ضرورة الانتقال من إدارة الكوارث إلى إدارة المخاطر الناجمة عنها والممتدة في البعد الزمني.

وكشف عفرة في هذا الصدد عن الصدور القريب للمرسوم المتضمن إعادة النظر في عمل وتنظيم المندوبية الوطنية للمخاطر الكبرى، تنفيذا لتعليمات الوزير الأول خلال اللقاء الأخير للحكومة بالولاة و تطبيقا لإطار “سانداي”.

وكان عبد العزيز جراد أعلن عن مراجعة عمل بعض الهياكل التابعة لقطاع الداخلية، على غرار المندوبية الوطنية للمخاطر الكبرى التي “يتعين أن تكون لها نظرة استشرافية واستباقية للمخاطر الطبيعية”، لتفادي ما حدث خلال السنوات المنصرمة من حرائق غابات وفيضانات.

وكانت الجزائر شرعت في اعتماد سياسة الوقاية من المخاطر الكبرى منذ 2004 من خلال وضع قانون حدد 15 خطرا طبيعيا وتكنولوجيا، كما أوضح كيفيات الوقاية منها والتعامل معها وطرق التدخل لدى وقوعها.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.