عماري: أخذنا احتياطات وفرة المنتوج حتى لو انتقلنا إلى الحجز الصحي الشامل

0 60

أكد وزير الفلاحة، شريف عوماري، أن إخراج الدولة لمخزونها من البطاطا والسميد ومختلف السلع، في أزمة “كورونا”، لن يؤثّر على التموين خلال شهر رمضان.

وقال الوزير عوماري، الذي كان يتحدث عبر أمواج القناة الإذاعية الأولى، اليوم الخميس، في برنامج “ضيف الصباح”، إن الدولة أخذت كل الاحتياطات لضمان وفرة المنتوج في حالة ما إذا تقرر تمديد الحجر الصحي لأكثر من 10 أيام أو توسيعه إلى حظر شامل. وأكد عوماري، أن العمل سيكون مركزا على ضرورة استمرارية الإنتاج الفلاحي بنفس الوتيرة بل رفعها، لاسيما المنتوج الوطني حتى تركز وزارة الفلاحة على عملية التوزيع لضمان وصول المنتوج إلى المواطن بشكل يريحه.

وطمأن وزير الفلاحة، المواطن، أن إخراج المخزون من مادة البطاطا والسميد والفرينة، لن يؤثر على التموين خلال شهر رمضان، مشيرا إلى أن البطاطا التي تم إخراجها هي تلك التي تم تخزينها بعد شكاوى الفلاحين من الفائض قبل بدء أزمة “كورونا”، وتدخلت حينها وزارة الفلاحة وعرضت مخازنها مجانا على الفلاحين.

فيما يتعلق بالحرب المعلنة ضد المضاربين، أورد عوماري، أنها جعلت الحكومة تصل إلى مكمن الإشكال، وهو التوزيع، وتحدث عن إمكانية إعادة النظر في منظومة التوزيع، التي ستتدخل فيها الدولة لمعالجة الاختلال، هلع في الطلب نحن نضمن الوفرة لقطع الطريق أمام المضاربين من خلال القوة في العرض والتحكم في شبكة التوزيع ودعمها من خلال انخراط الدولة في التوزيع وتوسيعه في المساحة.

لن نستورد اللحوم النيئة في رمضان

وأكد شريف عوماري، أن الحكومة لن تقوم باستيراد اللحوم النيئة خلال شهر رمضان، حيث تنتج الجزائر 5 ملايين قنطار من اللحوم الحمراء وتتوفر على 30 مليون رأس من الماشية، كما تنتج 5 ملايين قنطار من اللحوم البيضاء سنويا، مشيرا إلى أن الاستيراد سيكون مقتصرا على اللحوم المجمدة فقط.

أمطار مارس أنقذت الموسم الفلاحي

ولفت وزير الفلاحة، إلى أن الأمطار التي تساقطت خلال شهر مارس أنقذت الموسم الفلاحي، خاصة إذا استمرت في التهاطل إلى غاية شهر أفريل، لاسيما منتوج الحبوب، مشيرا إلى أن الدولة تتوفر على مخزون من العام الماضي وما سيتم جنيه هذه السنة ستضمن أمنها الغذائي.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.