عيد البريد !!!…

0 2٬638

لم يكن يفصلنا عن عيد الأضحى سوى بعض الأيام تعد على أصابع اليد الواحدة، تمتد طوابير بشرية طويلة جدا عند مصالح البريد من أجل الحصول على مرتبات الموظفين أو معاشات المتقاعدين، تسأل أول من يقف في الطابور متى وصل هناك، يرد عليك منذ أن صليت الفجر ورفع الحظر !.

تقترب الساعة العاشرة من الصباح، يخرج من مكتب البريد أحد الموظفين في هندام أنيق فيخاطب الناس من أعلى: لا توجد سيولة نقدية، يتذمر الناس ويتسمرون في مكانهم، بينما الخزينة العمومية التي تزود البريد بالنقود لم تكن تبعد سوى بعض الأمتار، ينبعث صوت من منبه إحدى السيارات العمومية، يقول أحدهم من الطابور: إنها شاحنة نقل الأموال، ها قد حضرت النقود، تشرئب الأعناق نحو صوت المنبه، فإذا بحافلة تنقل المساجين إلى المحكمة !!..

وفي المساء، يطل وزير البريد في نشرة التلفزيون وهو يطمئن الجميع أن المواطنين بإمكانهم شراء أضحية العيد عن طريق بطاقة الدفع الإلكترونية، وفي الأخبار المتفرقة حجز ثلاثين مليار سنتيم من السيولة النقدية !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.