في البدء كان شيشناق !.

0 3٬086

هل تعلم أن شيشناق قد كان يتوسد الأهرامات التي حملها بيديه من الجزائر إلى مصر ، وهل تعلم أيضا أن شيشناق قد كان في القيلولة يمدد رجليه في نهر النيل ، وهل تعلم أن هذا النهر العظيم لم يكن سوى حوض صغير في غرفة الحمام الذي يستحم فيه شيشناق !.

هرب فرعون مصر وطارده شيشناق إلى البحر ، فتوقف فرعون وقال أين المفر هذا شيشناق ورائي وهذا البحر أمامي ، وبتعويذة أحد السحرة صنع له سفينة فركبها هو ومن معه من الحاشية وسار في البحر فاغتاض شيشناق من الأمر فبسط كفيه إلى الماء ليبلغ فمه فاغترف غرفة بيده فشرب البحر كله مرة واحدة ، و تحول البحر إلى صحراء فهبت عاصفة هوجاء فأغرقت فرعون في الرمل . ولقد حدث مرة ، أن استيقظ شيشناق من النوم وشعر بعطش شديدة لم يعطشه من قبل ، وهو يتوسد الأهرامات اعتدل لينحني برأسه على نهر النيل فشربه كله في شربة ماء واحدة ، جفت الأرض وهلك الزرع ونفقت الحيوانات وفتكت المجاعة بالناس ومات الجميع بالطاعون !!..

لم يبق إلا شيشناق وحده فوق الأرض يبكي مثل طفل صغير . هنالك دعا شيشناق ربه ينايروس ، رب الأرباب وإله الآلهة ، رب البدايات والنهايات ، وبينما كان هذا الإله ذو الوجهين يجلس في السماء فوق السحاب سمع الدعاء ، وساق إلى شيشناق السحاب فأمطرت السماء وسالت الأودية واحتمل السيل فامتلأت الأنهار والبحار واخضرت الأرض وبدأ العام الجديد !!!…

 

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.