كرافاش أويحيى !!!…

0 3٬923

يكون قد أبدع الجزائريون أيما إبداع وهم يتناقلون عبر شبكات التواصل الاجتماعي من خلال تقنية الفوتوشوب صورة الرئيس الأسبق للحكومة السجين أحمد أويحيى وهو يتوشى بالقلادة الذهبية التي تعرف باسم كرافاش بولحية الذي أصبح بعدها يعرف لدى الرأي العام الجزائري باسم كرافاش أويحيى !.

قد لا يهم أصل كلمة كرافاش التي تعني السوط، وبالفعل فإن هذا الكرافاش الذهبي يشبه السوط، وقد لا يهم أيضا الأصل العثماني أو الجزائري وحتى اليهودي لهذا الكرافاش الذي يشبه لحية أحبار اليهود وضفائرهم المتدلية، فالمهم أن رئيس الحكومة الأسبق أحمد أويحيى قد اعترف أنه قد أخذ ستين سبيكة ذهبية رشوة من أمراء الخليج مقابل السماح لهم بصيد الغزال وطائر الحبار في صحراء الجزائر، والأهم من كل ذلك أن رئيس الحكومة قد باع كل هذه السبائك الذهبية الصفراء في السوق السوداء بل في سوق الدلالة !!!..

هذا هو أحمد أويحيى رجل الدولة الذي كان قاب قوسين أو أدنى من قصر رئاسة الجمهورية بالمرادية، وهو الذي بدأ حياته المهنية بالديوان الرئاسي منذ الخدمة العسكرية التي قضاها خدمة مدنية وليست عسكرية مثلما كان يقضيها أبناء الشعب في رمال الصحراء أو في ثلوج الهضاب، هذا هو أحمد أويحيى الذي ظل طيلة عشرين سنة وهو يكنز الذهب والفضة ويجلد ظهور المواطنين مثل العبيد بالكرافاش !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.