كيف نتغلب على كآبة الخريف؟

0 2٬618

حول معاناة الكثيرين من سوء المزاج والضعف والكآبة في فصل الخريف، تكشف خبيرة التغذية الروسية، الدكتورة مارينا ماكيشا، عن بعض الطرق للتغلب على هذه الحالة.

ولكن كيف نتغلب على الكآبة الخريفية؟

تقول الدكتورة ماكيشا إن البعض يلجأ إلى التهام الحلويات للتغلب على هذه الحالة، وهو ما يتسبب في زيادة الوزن، ومعه زيادة حالة الإحساس بالذنب والاكتئاب. إلا أن ما يتسبب في حالة الإنسان في فصل الخريف، وفقا للخبيرة، هي بعض العوامل الطبيعية، مثل قصر ساعات النهار، الذي يسبب انخفاض إنتاج السروتونين، الهرمون الناقل العصبي المهم المسؤول عن المزاج. كما أن انخفاض مستوى الدوبامين والسيروتونين، تسبب عند الإنسان علامات اللامبالاة والاكتئاب والتعب والنعاس الدائم، وهي العلامات الرئيسية للكآبة.

ولزيادة تركيب الناقلات العصبية وتحسين المزاج، يجب على الإنسان تنويع نظامه الغذائي. واختيار المواد الغذائية المحتوية على حمض التربتوفان الأمينين قبل كل شيء عليه، حيث أن هذا الحمض هو المادة الخام المستخدمة في إنتاج السيروتونين، الذي يحتاج الجسم منه في اليوم 3.5 ملغم لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

ويوجد هذا الحمض الأميني في الأجبان والشوكولاتة المحتوية على أكثر من 75% وفي الكاكاو، ولحم صدر الديك الرومي.

لابد كذلك من وجود حمض تيروزين الأميني، الذي يحسن الإنتاج البيولوجي للهرمونات.

وهذا الحمض موجود في البيض ولحم صدر الدجاج والديك الرومي.

يحتوي البيض كذلك على فيتامين D الذي يؤثر في المزاج ويساعد على الوقاية من مختلف الأمراض التنكسية العصبية في الدماغ.

كذلك فإن الأحماض الدهنية أوميغا-3 ضرورية للوقاية من الكآبة خاصة للنساء. أي من الضروري تناول مواد غذائية محتوية على أحماض أوميغا-3 في فصل الخريف مثل: الزيوت النباتية، مختلف أنواع الأسماك الدهنية. كما يجب عدم تجاهل المغنيسيوم الموجود في السبانخ والمكسرات، الذي يساعد على إنتاج هرمون السعادة.

وتضيف الدكتورة مارينا ماكيشا أن البكتيريا المعوية تنتج الدوبامين والسيروتونين، لذلك غالبا ما يؤدي الخلل في توازن البكتيريا المعوية، إلى الكآبة. لذلك يجب أن يحتوي النظام الغذائي على كمية جيدة من الخضروات المحتوية على الألياف الغذائية والبكتين.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.