لماذا حاولت واشنطن رشوة طياري المقاتلات الروسية ميغ-15؟

0 2٬131

أسقطت الطائرات الأميركية منشورات على قوات كوريا الشمالية خلال الحرب الكورية تعِد فيها بأطنان من المال لأي طيار ينشق بطائرة ميغ-15 وينضم للقوات المناهضة، وفقا لتقرير بمجلة ناشيونال إنترست The National Interest الأميركية للكاتب كاليب لارسون.

ففي تلك الحرب وبالذات عام 1953، كما يقول الكاتب في تقريره، لاحظ الأميركيون أن أحدث طائرة مقاتلة لديهم سابري إف-86 (F-86 Sabre) كانت تنفجر في سماء المعركة على الرغم من وصفها آنذاك بأنها المقاتلة الأكثر تقدمًا في العالم، وقد وجد الطيارون الأميركيون أن طائرات ميغ-15 النفاثة التي كانت لدى عدوهم تتفوق عليهم في التسلح والمناورة.

فهذه الطائرة الروسية يمكنها أن تزيد سرعتها بشكل أكبر وتناور بشكل أفضل عندما تحلق فوق حوالي 3000 متر مقارنة بمثيلتها الأميركية، هذا فضلا عن كونها صغيرة ومزودة بمدفعين من عيار 23 ملم، ومدفع ضخم من عيار 37 ملم استطاعت من خلاله أن تنكل بالطائرة F-86 والقاذفات التي كانت ترافقها وتلحق بها أضرارا كبيرة.

وعندما ظهرت ميغ-15 في شبه الجزيرة الكورية، كانت هناك تكهنات بأن الاتحاد السوفياتي قد تبرع بطائرات وطيارين روس لخدمة القضية الشيوعية في كوريا الشمالية.

وبحسب الكاتب فقد اتضح لاحقا أن تلك المعلومات لم تكن مجرد شائعات، إذ كشف بعض أسرى الحرب الذين كانوا لدى الأمم المتحدة عن الاتصال بطيارين روس خلال فترة وجودهم في الأسر، كما سمع بعض الطيارين المقاتلين الأميركيين أحاديث بين ملاحين لطائرات من طراز ميغ-15 بالروسية.

يضيف الكاتب: على أي حال فإن القوات الجوية الأميركية تكبدت خسائر كبيرة بسبب هذه الطائرة مما جعلها تبحث عن وسيلة لوضع اليد على إحداها للتعرف بشكل أفضل عليها وعلى قدراتها.

عملية مولاه
ويقول الكاتب إنه وفي 26 و27 أبريل/نيسان 1953، حلقت مجموعة قاذفات أميركية فوق أهداف في كوريا الشمالية، كانت القاذفات تحمل حمولة فريدة من نوعها، فبدلاً من القنابل، كان على متنها أكثر من مليون منشور كتب باللغات الروسية والصينية والكورية، وقد عرض الأميركيون “مكافأة مالية لأي طيار شيوعي يقوم بتسليم طائرة ميغ-15 أو طائرة نفاثة سوفياتية الصنع لقوات قيادة الأمم المتحدة في كوريا”.

وقد أطلق الأميركيون على هذه العملية اسم “مولاه” Moolah.

وطبقا للمنشور فإن الطيار الأول الذي ينشق على متن الطائرة السوفياتية سيحصل على مكافأة قدرها 50 ألف دولار وحق اللجوء السياسي، وإعادة التوطين في بلد غير شيوعي، وعدم الكشف عن هويته إذا رغب في ذلك.

وكان سلاح الجو الأميركي يأمل، في المقام الأول، الحصول على طائرة ميغ-15، وكان يأمل بشكل ثانوي أن يؤدي عرض المكافأة إلى زرع الشقاق بين مجموعة الطيارين الذين كانوا يسقطون الطائرات الأميركية.

وبعد إلقاء المنشور، اختفت طائرات ميغ-15 تقريبا من أجواء الميدان بشكل لافت، وقد كتب أحد الجنرالات الأميركيين أن “ردة فعل الجيش الأحمر الأولى كانت إيقاف جميع طائرات ميغ لمدة 8 أيام. ربما كان ذلك بسبب الطقس، أو لأنهم أرادوا التأكد من ولاء الطيارين غير الموثوق بهم سياسياً” وقد رجح الأميركيون الاحتمال الأخير رغم أن الطقس كان سيئا بالفعل.

وينقل الكاتب عن بعض المصادر قولها إنه ربما كان الروس يخشون تبعات هذه العملية أكثر من الصينيين والكوريين الشماليين، إذ بعد إلقاء المنشور، اعترضت أجهزة تشويش أميركية اتصالات راديو باللغة الروسية فقط قبل أن تدخل اللغة الكورية بسرعة على الخط.

وفي 27 مايو/أيار 1953، أرسل الزعيم الكوري الشمالي كيم إيل سونغ Kim Il-sung رسالة إلى سلاحه الجوي يشجع فيها الطيارين على أن يكونوا أقوياء في مواجهة العدو وأن يبذلوا قصارى جهدهم لحماية هياكل طائراتهم.

المنشق
ويضيف الكاتب أنه وفي 21 سبتمبر/أيلول من نفس العام، أقلع “نو كوم سوك” بطائرة من طراز ميغ-15 من قاعدة جوية خارج بيونغ يانغ إلى كوريا الجنوبية، ونقل نو إلى سول فيما أخذت الطائرة إلى خارج البلاد، وقد ادعى نو أنه لم يسمع بالمكافأة.

ورغم من أن العملية الأميركية “مولاه” لم تنجح في النهاية ما كان مخططا لها، فإن انشقاق نو بدافع الاشمئزاز من النظام الشيوعي في كوريا الشمالية أعطى الولايات المتحدة قدرًا كبيرًا من المعلومات عن تصاميم الطائرات السوفياتية.

ومن المثير للاهتمام، أن نو قال إنه بدلاً من المكافأة المالية، التي وعد بها الطيارون الكوريون الشماليون والصينيون، فإن الأموال لم تكن لتغريهم مقارنة بالتعهد بمنحهم الجنسية والحرية.

ويختتم الكاتب بأنه ومما لا يختلف عليه اثنان هو أن الطيارين الأميركيين عانوا خسائر أقل في تلك الحرب منذ انشقاق نو وحصولهم على تلك الطائرة.

المصدر : ناشونال إنترست

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.