ماكرون يسحب قوات “برخان” ويفشل في حشد الدعم لتكوين قوات بديلة

0 915

اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ضمنيا بفشل قوات “برخان” المتواجدة في مالي في تحقيق أهدافها، معلنا عن الذهاب إلى تشكيل قوات دولية لخلافتها باسم “تاكوبا”، وهو المسعى الذي لم يجد ترحيبا وسط حلفاء فرنسا خصوصا الأوروبيين.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن تقليص كبير للوجود العسكري الفرنسي في منطقة الساحل بعد ما يقارب العقد، مشيرا إلى أن عملية “برخان” الحالية ستنتهي، ليصير الوجود الفرنسي جزءا من القوة الدولية “تاكوبا” التي سيشكل “مئات” من العسكريين الفرنسيين “عمودها الفقري”.

وشدد إيمانويل ماكرون على ان الانسحاب سيعني إغلاق القواعد الفرنسية والاقتصار على القوات الخاصة التي ستركز على عمليات مكافحة الإرهاب والتدريب العسكري، مردفا ” حان الوقت، التزامنا في الساحل لن يستمر بنفس الطريقة. سنبدأ تغييرا عميقا لوجودنا العسكري في منطقة الساحل”.

وفشل ماكرون حتى الآن في حشد دعم كبير للعملية من حلفائه الأوروبيين، حيث يسعى الرئيس الفرنسي لإقناع الغرب بالمساعدة في تحمل عبء المعركة ضد الإرهاب لمنع المتطرفين من الاستيلاء على الحكم، حيث لم تكلل مساعيه سوى في اقناع 3 دول.

وتتكون عملية “تاكوبا” التي من المنتظر أن تتولى المهمة من “برخان”، حاليا من حوالي 600 عنصر من القوات الخاصة من دول الاتحاد الأوروبي، نصفهم فرنسيون، يتمركزون في مالي ويشارك فيها أيضا 140 عنصرا سويديا وعشرات من الإستونيين والتشيكيين.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.