متى ليلة القدر؟

0 1٬512

قيام ليلة القدر:

قيام ليلة القدر من أهدافك في رمضان، وحتى يتحقق لك هذا الهدف لابد من التنبه لهذه الحقائق:

1 – النبي – أنسي متى ليلة القدر:

كما في الحديث الذي مر قبل قليل. وكذلك حديث أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنهُ – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم قَالَ: “أُرِيتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ ثُمَّ أَيْقَظَنِي بَعْضُ أَهْلِي فَنُسِّيتُهَا، فَالْتَمِسُوهَا فِي الْعَشْرِ الْغَوَابِرِ”. رواه مسلم.

2 – ليلة القدر في العشر الأواخر:

نستطيع أن نجزم أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، لما دلت عليه الأحاديث الكثيرة، وهذا يعني أن التفريط في هذه العشر تفريط في تحري ليلة القدر، وأن الانشغال في هذه العشر بشواغل الدنيا من التسوق وغيرها، قد يفوت على الإنسان خيراً كثيراً كان بيده أن يكتسبه. ولذلك اعتكف رسول الله صَلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر ليتفرغ تماماً لنيل هذا الفضل في هذه الليالي. فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم يُجَاوِرُ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ وَيَقُولُ: “تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ”. رواه البخاري ومسلم.

3 – احرص على السبع البواقي من ليالي العشر:

قد تكون ليلة القدر في السبع البواقي من رمضان، لذا كن حريصاً على هذه السبع فلا تنشغل بشواغل الدنيا واحرص على قيام الليل فيها، لما ورد عن النبي صَلى الله عليه وسلم فيها من أحاديث منها:

عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رِجَالاً مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلى الله عليه وسلم أُرُوا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْمَنَامِ فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -: “أَرَى رُؤْيَاكُمْ قَدْ تَوَاطَأَتْ فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ فَمَنْ كَانَ مُتَحَرِّيهَا فَلْيَتَحَرَّهَا فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ”. رواه البخاري ومسلم.

4 – احرص على الأوتار من ليالي العشر:

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم قَالَ: “تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْوِتْرِ مِنْ الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ”. رواه البخاري ومسلم.

5 – قد تكون ليلة القدر ليلة إحدى وعشرين:

دلت الأحاديث على احتمالية أن تكون ليلة القدر هي ليلة إحدى وعشرين، ومن هذه الأحاديث:

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلى الله عليه وسلم قَالَ: “الْتَمِسُوهَا فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ، لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي تَاسِعَةٍ تَبْقَى، فِي سَابِعَةٍ تَبْقَى، فِي خَامِسَةٍ تَبْقَى”. رواه البخاري.

6 – قد تكون ليلة القدر ليلة ثلاث وعشرين:

وقد تكون ليلة القدر ليلة ثلاث وعشرين لحديث عَبْدِاللَّهِ بْنِ أُنَيْسٍ – رضي الله عنهُ – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم قَالَ: (أُرِيتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ ثُمَّ أُنْسِيتُهَا، وَأَرَانِي صُبْحَهَا أَسْجُدُ فِي مَاءٍ وَطِينٍ) قَالَ فَمُطِرْنَا لَيْلَةَ ثَلاثٍ وَعِشْرِينَ فَصَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ – فَانْصَرَفَ وَإِنَّ أَثَرَ الْمَاءِ وَالطِّينِ عَلَى جَبْهَتِهِ وَأَنْفِهِ. رواه مسلم.

7 – قد تكون ليلة القدر ليلة خمس وعشرين:

قد تكون ليلة القدر ليلة خمس وعشرين لحديث أَبِي سَعِيدٍ – رضي الله عنهُ – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم قَالَ: “اطْلُبُوا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ؛ فِي تِسْعٍ يَبْقَيْنَ، وَسَبْعٍ يَبْقَيْنَ، وَخَمْسٍ يَبْقَيْنَ، وَثَلاثٍ يَبْقَيْنَ”. رواه أحمد.

8 – قد تكون ليلة القدر ليلة سبع وعشرين:

وقد تكون ليلة القدر ليلة سبع وعشرين لحديث مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ – رضي الله عنهُ – عَنْ النَّبِيِّ صَلى الله عليه وسلم فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ قَالَ: “لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ”. رواه أبو داود.

9 – قد تكون ليلة القدر ليلة تسع وعشرين:

وقد تكون ليلة القدر ليلة تسع وعشرين، لحديث أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنهُ – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم قَالَ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ: “إِنَّهَا لَيْلَةُ سَابِعَةٍ أَوْ تَاسِعَةٍ وَعِشْرِينَ، إِنَّ الْمَلائِكَةَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ فِي الأَرْضِ أَكْثَرُ مِنْ عَدَدِ الْحَصَى”. رواه أحمد.

10 – قد تكون ليلة القدر آخر ليلة من الشهر:

كثيراً ما يفرط الناس في آخر ليلة من ليالي العشر، لاعتقادهم أن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين، في حين أن النبي صَلى الله عليه وسلم نبهنا على أنها قد تكون آخر ليلة من ليالي رمضان هي ليلة القدر، أي ليلة الثلاثين. عَنْ ابْن عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم: “هِيَ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ، هِيَ فِي تِسْعٍ يَمْضِينَ أَوْ فِي سَبْعٍ يَبْقَيْنَ”. رواه البخاري. وإذا مضت تسع ليال من العشر، لم يبق إلا الليلة العاشرة، وهي آخر ليلة من الشهر.

عَنْ مُعَاوِيَةَ – رضي الله عنهُ – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلى الله عليه وسلم: “الْتَمِسُوا لَيْلَةَ الْقَدْرِ آخِرَ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ”. رواه ابن نصر المروزي في قيام رمضان.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.