مجلس الأمة يشارك في ورشة حول تطوير التغطية الصحية العالمية في إفريقيا وآسيا-باسفيك

0 1٬654

شارك مجلس الأمة في ورشة حول تطوير التغطية الصحية العالمية في إفريقيا وآسيا-باسفيك، حيث استعرض الإجراءات الصحية الوقائية المتخذة من قبل الجزائر فـي مواجهة جائحة كورونا، داعيا لضرورة رفع ميزانيات مراكز البحث العلمي وتطويرها، لما لها من دور عبر تقديمها أحدث المعلومات الصحية المساعدة في كل مستويات اتخاذ القرار.

ومثل المجلس في ورشة حول تطوير التغطية الصحية العالمية في إفريقيا وآسيا-باسفيك، من الإرادة السياسية إلى التشريع ، السيناتور محمد بوبكر، بعنوان من الإرادة السياسية إلى التشريع: تطوير التغطية الصحية العالمية في إفريقيا وآسيا-باسفيك، والمنظمة من طرف المجموعة الاستشارية للصحة التابعة للإتحاد البرلماني الدولي.

وتبادل المشاركون الخِبرات وأحسن الممارسات المتعلقة بالتشريعات الوطنية في قطاع الصحة، من خلال الإجابة على مجموعة تساؤلات متعلقة بـالتشريعات الناجحة في مجال التغطية الصحية العالمية،الصعوبات الأساسية عند وضع الإطار القانوني المتعلق بالتغطية الصحية العالمية في كل دولة، ودور البرلمانات في مراقبة تنفيذ التشريعات الوطنية حول التغطية الصحية العالمية.
كما استعرض خبير عن منظمة الصحة العالمية، القواعد القانونية في مجال التغطية الصحية العالمية، ودور المنظمة في مرافقة الدول أثناء الأزمات الصحية، حيث استعرض البروفيسور محمد بوبكر، الإجراءات الصحية الوقائية المتخذة من قبل الجزائر فـي مواجهة جائحة كـورونا، فـي إطار استراتيجية صحية مستعجلة، والتي أعطت نتائج جِد إيجابية من حيث احتواء انتشار العدوى، وتقليص عدد الوفيات.

وأشار السيناتور إلى أنّ الجزائر وصلت إلى مرحلة متطورة من المشاورات والدراسة حول مراحل الإنتاج والإمكانيات المادية والبشرية، التي يجب وضعها للانطلاق في الإنتاج المحلي للقاح ضد فيروس كورونا، مذكرا أن هذه الأزمة أبرزت دور البحث العلمي، ومنه ضرورة رفع ميزانيات مراكز البحث العلمي وتطويرها، لما لها من دور عبر تقديمها أحدث المعلومات الصحية المساعدة في كل مستويات اتخاذ القرار.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.