مستثمر سياسي !!!…

0 1٬533

عندما انطلقت الجزائر في التعددية الحزبية، منحت السلطة الأحزاب السياسية الأموال من الخزينة العمومية والمقرات والسيارات وحتى السكريتيرات، فكان الأشخاص من السياسيين وغير السياسيين يقبلون على تأسيس الأحزاب السياسية، فلم يكن الأمر يتطلب سوى خمسة عشر شخصا لتأسيس حزب، حتى أن الرأي العام قد أطلق عليها تسمية : خمسة عشر واربط !.

أحد الأشخاص من مؤسسي الأحزاب السياسية في بداية التعددية، بعدما قبض المساعدة المالية من الخزينة العمومية للدولة، لم يستثمر تلك الأموال في السياسة وفي الانتخابات، بل راح يستثمرها في الفلاحة وفي الزراعة حيث أنه لم يشارك في أي موعد من المواعيد الانتخابية، عندما كانت الأحزاب السياسية منشغلة بالحملة الانتخابية، كان هو منشغلا بحملة الحرث والزرع، وعندما كان المترشحون منشغلين بحساب نتائج الانتخابات، كان هو منشغلا بجني المحاصيل الزراعية !!..

الغريب في الأمر، أن هذا المسثمر السياسي، بل المستثمر الفلاحي بعدما ازدهرت مستثمرته الفلاحية وصار من كبار الفلاحين، راح يعيد المبلغ المالي إلى الخزينة العمومية ويشكر الدولة على تلك المساعدة المالية !!!…

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.