مستخدمو قطاع التجارة يواصلون إضرابهم المفتوح للأسبوع الرابع على التوالي

0 6٬320

واصل مستخدمو قطاع التجارة، إضرابهم الوطني المفتوح، للأسبوع الرابع على التوالي، تنديدا لسياسية التجاهل التي تنتهجها الوزارة إزاء مطالبهم، مؤكدين تمسكهم بالإضراب إلى غاية تحقيق مطالبهم على أرض الواقع، داعين الوزير إلى ايجاد حلول ملموسة لتهدئة الوضع وتوقيف الاحتقان والشلل الشبه تام للقطاع.
د
وأوضحت النقابة الوطنية لمستخدمي وزارة التجارة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبر بيان لها، أنه بعد مرور 4 أسابيع من بداية الإضراب الوطني، حيث لا تزال نسبة الاستجابة في تصاعد مستمر وهو دليل على عزم الموظفين إفتكاك مطالبهم المشروعة من الوزارة التي أقل ما يقال عنها أنها أهملت موظفيها ولم تعرهم أدنى اهتمام، حيث أن وزير التجار إلى حد الآن ورغم أن المديريات الولائية والمفتشيات الحدودية والموانئ مشلولة كليا، إلا أنه لم يخاطب موظفيه.

وذكرت النقابة الوطنية بأهم ما وعد به الوزير موظفيه بعدما طالبهم في بداية ازمة كورونا والتحديات التي قطعها على نفسه من محاربة المحتكرين والمضاربين وقطع رؤوس الفساد، أين طالب الموظفين ببذل المزيد من الجهد ليتسنى له الدفاع عن مطالبهم، ووعد بصريح العبارة بعد اعترافه لهم وشكرهم على المجهودات المبذولة من طرفهم على انه سيقف شخصيا على تحقيق كافة المطالب على رأسها المنحة، الرخص الاستثنائية لتعديل النظام التعويضي، تعديل القانون الأساسي، وغيرها من المطالب المهنية والاجتماعية.

وحملت النقابة الوزير تبعات تلك التصريحات التي تساهم في تأجيج الوضع بدل تهدئته، حيث كانت تأمل ان يخرج المسؤول الأول ليتحدث للموظفين ويطمئنهم حول ما آلت إليه مطالبهم وليس التوجه للمدراء محاولا تكسير رغبة الموظفين في المطالبة بتحقيق الوعود التي وعدهم بها، مجددة دعوتها للوزارة والوزير على ضرورة ايجاد حلول ملموسة لتهدئة الوضع وتوقيف الاحتقان والشلل الشبه تام للقطاع .

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.