من أفضل القصائد في الدفاع عن النبي صَلى الله عليه وسلم بعد نشر الرسوم

0 1٬919

رسولُ الله أسمى وأعظم
في مدحه تتنافس الأقلامُ
وبذكـره تتشرَّف الأقوامُ
أنا إن كتبتُ الشعرَ أمدح سيدي
طه فهذا الفخرُ والإكرامُ
فَلَكَ المهابةُ في القلوب جميعِها
واليك يا خيــرَ الأنامِ ســــــــــــــ لامُ
فيك المكارمُ والعلا قد مُثِّلَتْ
أنت النبي القائدُ المِقدامُ
إني أرى الكلماتِ قد وَجَمَتْ أسىً
حزناً. وصمتُ الواجمين كلامُ
قد قال: عذراً يا محمدُ حالُنا
تبكي له الأيامُ والأعوامُ
الغربُ يهزأ والرسومُ تكاثرت
بفعاله قد زُلْزِلَ الإسلامُ
رسموا الرسوم الساخراتِ وما دَرَوا
أن النبيَّ أعزَّهُ العلاَّمُ
قد مُزِّقَ القرآنُ عِزُّ فخارِنا
بأكفهم والمسلمون نيامُ
هذه هي الدَّنِمَرْكُ تُظهرُ خبثَها
وتظن أن محمداً سيُضامُ
فلذا كتبت وخافقي جمرُ اللَّظى
والعينُ مني دمعُها سجَّامُ
لكنني ساءلت نفسي قائلا:
أيخاف من نبح الكلاب هُمامُ؟!
أيُدَنَّسُ البحرُ العظيمُ وما حوى
يوماً إذا سبحت به الأقزامُ؟!
أتُرَوِّعُ الأُسْدَ الضراغِمَ فأرةٌ؟!
أم هل يُقَطَّعُ بالغصون حسامُ؟!
فمحمدٌ بدرُ الدجى وبنورهِ
ملأَ الوجودَ تآلفٌ وسلامُ
فبهديه كم زالت الأوهامُ
وبكفه كم حُطِّمَت أصنامُ
فلْتطرقوا يا غربُ رأساً خانعاً
فوجوهُكم تباً هي الأقدامُ
*الشاعر مصطفى قاسم عباس*

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.