يوسفي: نحن في حالة خطرة حرجة خاصة في الولايات المتضررة والمستشفيات ممتلئة

0 2٬653

أعرب رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية، ورئيس النقابة الوطنية للممارسين الأخصائيين، محمد يوسفي، عن تأسفه للوضع الراهن وأنّ الحجر الصحي المطبق حاليا يحتاج إلى الالتزام الحقيقي حتى تظهر نتائجه.

وقال يوسفي في حديثه لإذاعة سطيف، اليوم الثلاثاء، إنّ انتشار السلالات المعدية لفيروس كورونا فاقم الوضعية الوبائية في البلاد، بالإضافة إلى غياب الرقابة و عدم التزام المواطنين بالبروتوكولات والتدابير الصحية المعمول بها.

وتابع رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية القول “الحجر الجزئي المطبق حاليا يحتاج الى الالتزام من اجل نتيجة فعالة خصوصا والمشكل في عدم احترام الاجراءات الوقائية نهارا”، مضيف: “نحن في حالة خطرة حرجة خاصة في الولايات المتضررة و المستشفيات ممتلئة بالمرضى”.

وعلّق يوسفي على مسألة توفر الأوكسجين بقوله إنّ المشكل لا يكمن في توفر هذه المادة وإنّما في وصول شحناتها متأخرة.

وأضاف نفس المتحدث “بعض مسيري المستشفيات لم يحضروا أنفسهم خلال الوقت الذي انخفض فيه عدد الحالات لتدارك العجز المسجل فيما يخص خزانات الأوكسجين”.

وبخصوص عمليات التلقيح ضد الفيروس أوضح يوسفي إن وتيرتها تسارعت في المدة الأخيرة، وأنّ الجزائر ستبلغ نسبة 70 إلى 80 في المائة من العملية العام المقبل إذا ما تسارعت وتيرة التطعيم وزاد إقبال المواطنين على أخذ اللقاح.

ونوّه رئيس النقابة الوطنية للممارسين الأخصائيين، أنّ الأطقم الطبية تبذل جهدا كبيرا في مواجهة الجائحة وعلّق ” 17 شهرا من الوباء و الطاقم الطبي و الشبه طبي في إرهاق بدني و معنوي و عدد الإصابات و الوفيات لممارسي الصحي متواصل”.

وللحفاظ على المنظومة الصحية من خطر الانهيار – قال يوسفي- إنّ على الجزائريين التوجه نحو التلقيح، وتفادي التجمعات الناجمة عن المناسبات كعيد الأضحى وتقديم يد العون للطاقم الطبي و لأنفسهم .

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.