بروتوكول مدرسي !!!…

استغربت كثيرا وأنا أستمع عبر أمواج الإذاعة إلى مديرة إحدى المدارس الابتدائية، وهي تروي معاناة المؤسسات التربوية وخاصة المدارس الابتدائية، وقد قالت من المستحيل أن يطبق البروتوكول الصحي في المدارس، سواء تعلق الأمر باحترام مسافات التباعد في الفناء أو في الأقسام أو في المطاعم أو في المراحيض ! كيف يستطيع مدير المدرسة الابتدائية أن يوفر الصابون أو…
اقرأ أكثر...

صلّوا في بيوتكم !!!…

إذا كان الأمر يتعلق بالتباعد والازدحام في الوقاية من عدوى انتقال فيروس وباء كورونا، فالمساجد قليلة العدد هي التي يجب أن تفتح وليس الكثيرة العدد الذي يفوق ألف مصل، فلماذا يحرم المصلون من صلاة الجماعة في الدواوير والقرى والمداشر التي لم يصلها الفيروس إلا من خلال التلفزيون !!!... إن مثل هذا المنطق الذي يواجه نتائج وباء فيروس كورونا الذي يقوم على أساس…
اقرأ أكثر...

ليتكم تسكتون !!!…

لم أتفاجأ بتلك الأرقام الفلكية من الملايير التي كانت تضخها المؤسسة الوطنية للنشر والإشهار في أرصدة أرباب المال والأعمال الذين لم تكن تربطهم أي علاقة بالصحافة والإعلام، ولكنني للأسف الشديد فقد تفاجأت أكثر بتفاجؤ الكثير من الصحفيين، بل دعوني أقول إنني افتجأت !. بالفعل، لقد كشف المدير العام للوكالة الوطنية للنشر والإشهار حجم الكارثة من خلال الريع…
اقرأ أكثر...

قنوات الصرف !!!…

تخضع القنوات التلفزيونية الخاصة بالجزائر للقانون الأجنبي، أي أنها مؤسسات إعلامية مثل جريدة لوموند وقناة فرنس 24 وغيرها، ومع ذلك فإن هذه القنوات الفضائية الجزائرية الخاصة قد كانت تغترف بطريقة غير قانونية من الإشهار العمومي الذي يدفع من الخزينة العمومية للدولة !. يعني ذلك أن الوكالة الوطنية للنشر والإشهار هي التي كانت تدفع مرتبات صحفيي القنوات…
اقرأ أكثر...

وباء سياسي !!!…

لم نعد نسمع بنشاط الأحزاب السياسية من موالاة ومعارضة، وكأن مثل هذه الأحزاب قد اختفت من الساحة السياسية أو أنها تكون قد فرضت على نفسها إجراءات الحجر الصحي التي تقتضيها مواجهة جائحة فيروس كورونا، فالتزمت بالتباعد الاجتماعي ولبست الكمامة !. لا أظن بالمرة، أن اختفاء الأحزاب من الساحة السياسية يعود بالدرجة الأولى إلى الوباء الفيروسي، بل على ما اعتقد…
اقرأ أكثر...

من يراقب من !!!…

يفترض أن لجان التحقيق في مختلف القضايا الوطنية أو المحلية يقوم بها البرلمان، ذلك أن الحكومة مسؤولة أمام البرلمان، ولكن ما إن دخل نواب المجلس الشعبي الوطني وأعضاء مجلس الأمة في عطلة الصيف حتى راحت الحكومة تباشر التحقيق في ندرة السيولة في مراكز البريد وانقطاع الماء واحتراق الغابات !. أن تباشر الحكومة في فتح تحقيقات، فذلك يعني أن البرلمان يكون في…
اقرأ أكثر...

موقف غير دبلوماسي !!!…

لم أستسغ مثل بقية المواطنين بيان وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية وهي ترد على ما قرره الاتحاد الأوربي الذي استثنى الجزائريين من دخول أراضي دول الاتحاد الأوربي، ولا أرى أن الأمر يستدعي مثل ذلك البيان والتبيين !. يجب التأكيد في البداية، أن الجزائر هي التي أغلقت مجالها الجوي ولو كانت قد فعلت ذلك متأخرة وذلك في إطار الإجراءات الوقائية في مواجهة وباء…
اقرأ أكثر...

الشرذمة الثقافية !!!…

لا أدري، إن كان يصح أن نطلق على هذا الفصيل من المثقفين مصطلح الشرذمة الثقافية، فلقد استعملنا كثيرا كلمة الشرذمة على المستوى الإعلامي خاصة بعدما اندلعت الثورة السلمية الشعبية على رموز السلطة الفاسدة والتي أصبحت تعرف بالعصابة !. والواقع أن هذه العصابة هي التي فرخت مثل هذه الشرذمة الثقافية في مختلف مراكز صناعة القرار الثقافي الذي لم يكن يختلف عن…
اقرأ أكثر...

عنصرية لغوية !!!…

كان بعض الزملاء من النواب وخاصة نواب منطقة القبائل من جبهة القوى الاشتراكية والعمال والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية يقرأون فقرات من تدخلاتهم البرلمانية بلهجاتهم المحلية وكذلك كان يفعل بدرجة أقل بعض النواب من الشاوية ومن بني ميزاب ومن التوارق، ولكن لا أحد من هؤلاء وهؤلاء قد كان يفهم ما يقول الآخر !. لقد كانت الأكذوبة الكبرى أننا صنعنا من…
اقرأ أكثر...

بونادم جزائري !!!…

لم تفلح في مواجهة وباء كورونا المستجد ما انتهجناه من الطرق الوقائية، لا الحجر العام ولا الحجر الجزئي، ولا غلق الأسواق والمحلات التجارية ولم ينفع مع الوباء أيضا ما قررته الحكومة من قوانين عقابية رادعة !. لم ينفع أيضا في مواجهة هذا الفيروس الوبائي غلق المطارات الجوية ولا الحدود البرية ولا حتى الحدود البحرية، حيث استأنفت قوارب الموت مغامراتها…
اقرأ أكثر...