تصفح الوسم

ركن شقائق الرجال

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (67) المرأة العربية في عامة حياتها (32) عرسها المهر هو صلة الرجل لامرأته، تأخذه كاملا غير منقوص لا سبيل لأحد إليه, ولا سلطان له عليه. لذلك عدّوا من اللؤم في نفس الرجل أن يتخذ حُلوان ابنته أو مُوَلِّيَتِهِ, وذلك أن يتفق على جزء من المهر يبغيه لنفسه. وأعزُّ مهورهم الذهب السبيك. والأينق العُشَرَاء، يبذلون منها على…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (66) المرأة العربية في عامة حياتها (31) عرسها للزوج عند العرب يومان: يوم الإملاك - وهو يوم العَقْد - ويوم البناء - وهو يوم الدخول -. ذلك بعد أن يُقَدِّمِ القوم بين يدي الأمر ما يروضه ويمهده. يوم الإملاك في ذلك اليوم يأخذ ذوو الفتاة زينتهم، ويجمعون قاصيتهم، ويَنْتَدُون في ساحة دارهم، أو نَديِّ عشيرتهم، وفي صدرهم…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (65) المرأة العربية في عامة حياتها (30) سفر الرجل وطول غيبته إذا اقتعد الرجل راحلته، وابتدأ ارتحاله، فإن كان بغيضاً إلى المرأة عمدت إلى النار فأوقدتها، حتى تحول دون مآبه إليها. وإن كان عزيزاً عليها قبضت من مواطئ قدميه واحتفظت بها، فذلك أسرع لعودته قال قائل: قالت له واقتبضت من أثره ... يا ربِّ أنت جاره في سفره…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (62) المرأة العربية في عامة حياتها (27) التفاؤل والتطير المرأة العربية كمن سواها من الناس، إذا اعتزمت أمراً، أو صَبَت إلى مطلوب كان أكبر همها أن تعرف مآله من الخير والشر، وتكشف عن نصيبه من العسر واليسر. لذلك عُنِيَت في عامة أمرها أن تطالع ما تستقبله من مظاهر الكون, فإن كان ممن خُيِّلَ لها أنه بادرة الخير، وطليعة…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (61) المرأة العربية في عامة حياتها (26) دينها وعقائدها (الخَرَزَات والتَّمَائم والرُّقَى) ومن خرزاتهن: السُّلْوانة: وهي خَرَزَةٌ شَفَّافة إذا دُفنت في الرمل اسْوَدّ لونها فإذا أُخرجت سُحِقت وصُب عليها ماء المطر, فإن شربها من ابتُلِيَ بحب إنسان سلا عمَّن أحبَّه ويسمى ماؤُها السُّلوان. قال قائلهم: شربتُ على…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (59) المرأة العربية في عامة حياتها (24) دينها وعقائدها إذا استثنيت فصائل مُنْبَثَّة في تفاريق بلاد العرب، من اليهود والنصارى، وآحاداً من الموحدين، فلست بواجدٍ للقوم دِيناً قِيَماً يعتدُّون به ويعتمدون عليه. فهم يعتقدون أن هناك إلهاً فاطر السماوات والأرض، وأنه أودع سرَّه وأفاض من روحه على ما شاء من خَلقه. لذلك…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (58) المرأة العربية في عامة حياتها (23) بَيْتُها أما أثاثها ومتاعها فإني ناقل لك أَعَمَّه وأَهَمَّه. ففيها من الفُرُش الْحَصيرُ، ومنه الْمُنَمَّق المنقوش، وفي النساء صوانع خصصن بتنميق الحصير. قال النابغة: كأن مَجَرَّ الرَّامِساتِ ذُيُولَها ... عليه حصيرٌ نمَّقَتْه الصَّوانِعُ والبِساط: وهو كل شيء بُسِط ليُجلَس…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (57) المرأة العربية في عامة حياتها (22) بَيْتُها لم تكن بيوت العرب على سَواءٍ في تكوينها ونظامها ومادّتها. فهي تختلف باختلاف مواطنها وأقدار ذويها. فأهل البادية لحاجتهم إلى النجعة، واعتزامهم الرحيل، وتأثيرهم مساقطَ الغيث. ومنابت الكلأ، كانت بيوتهم بحيث يسهل تقويضها، ومتاعهم بحيث يُحْتَمل حَملُه، فلم يجاوزوا به مواطن…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (56) المرأة العربية في عامة حياتها (21) حليها هنالك القِلادة. وهي ما يجعل بالعنق. ويسمى موطنُها بالْمُقَلَّد. وأنفَسُها ما كان من اللؤلؤ وحده أو مفَصَّلاً مع غيره من الجواهر. ومنها الزُّمُرُّد والزَّبَرْجَد والياقوت والمرجان. وقد يضاف إلى ذلك الشَّذْر، وهو حبات من الذهب. والْجُمَانُ: وهي لآلئ من الفضة. وهم يسمون…
اقرأ أكثر...

المرأة العربية في جاهليتها وإسلامها

المرأة العربية في عهد جاهليتها (55) المرأة العربية في عامة حياتها (20) حليها بلاد العرب محفوفة الجنبات بِمَغَاوِصِ اللؤلؤ والمرجان. وهي فوق ذلك مستورَدة للذهب والفضة والزُّمُرُّد والزَّبَرْجَد والعقيق والياقوت وأشباهها, مما يهبط به التجار من مختلف الأقطار ليبيعوه بلؤلؤ العرب ومرجانهم. فليس بِدْعًا بعد ذلك أن يتخذ النساء تلك الجواهر معقد زينتهن،…
اقرأ أكثر...